مدونات البنك الدولي
Syndicate content

Epidemic

ماذا تعلم العالم من فيروس الإيبولا بعد مرور عام من تفشيه

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español
نجت بياتريس يادولو من الإيبولا ولكنها فقدت ثلاثة من أطفالها بسبب هذا المرض
نجت بياتريس يادولو من الإيبولا ولكنها فقدت ثلاثة من أطفالها بسبب هذا المرض.
© دومينيك تشافيز / البنك الدولي

في الخامس من مارس/آذار، سمح الأطباء الليبيريون لبياتريس ياردولو، وهي معلمة لغة إنجليزية، بمغادرة المستشفى، آملين أن تكون آخر مريضة بفيروس الإيبولا لديهم. وللأسف، فقد تبين يوم الجمعة الماضي أن هناك شخصا آخر في ليبريا أثبتت الاختبارات إصابته بالمرض الذي أودى بحياة أكثر من 10 آلاف شخص في غرب أفريقيا.

وتمثلت الأخبار السيئة في تذكيرنا بضرورة أن يظل العالم يقظاً ومصرا على أن نصل بعدد حالات الإصابة بالإيبولا إلى الصفر في كل مكان. ويجب علينا كذلك أن نساند غينيا وليبريا وسيراليون في جهودهم الرامية إلى إعادة بناء أنظمة رعاية صحية أفضل للحيلولة دون وقوع الوباء القادم.