مدونات البنك الدولي
Syndicate content

Global Development

إزالة الحواجز التي تحول دون تبادل المعرفة

Nena Stoiljkovic's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español | Русский

تمثل المعرفة أثمن سلعة في التنمية الدولية. فالمعرفة السليمة في الوقت المناسب يمكن أن تغير حياة ما يقرب من مليار شخص يعيشون الآن على أقل من دولار وربع الدولار في اليوم. وتلبية لنداء محنتهم، وضعت مجموعة البنك الدولي نصب عينيها تحقيق هدفين طموحين هما: إنهاء الفقر المدقع بحلول عام 2030، وتعزيز الرخاء المشترك لشريحة الأربعين في المائة الأفقر من سكان البلدان النامية.

ولتحقيق هذين الهدفين، نحتاج إلى تعبئة كافة إمكانيات مجموعة البنك: التمويل، التواجد على الساحة العالمية والقدرة على الحشد، وبشكل خاص ذخائرنا الواسعة من المعارف والتجارب الإنمائية. إذا حشدنا أفضل المعارف العالمية، وتبادلناها سريعا، فإننا نستطيع تمكين الفقراء من تشكيل مستقبل بلادهم.

ليست كل معارفنا على الأرفف أو على المنتجات الرقمية والوسائط المتعددة. فكثير منها يكمن في عقول الآلاف من خبرائنا الذين يعملون في أكثر من 120 بلدا في مختلف أنحاء العالم.

كيف يمكننا مواجهة الفقر المدقع

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español

كيف يمكننا مواجهة الفقر المدقع

نستضيف الأسبوع المقبل اجتماعات الربيع للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي في واشنطن العاصمة التي تجتذب سنويا عدة آلاف من قادة التنمية من مختلف أنحاء العالم. وفي إطار التمهيد لهذه الاجتماعات، تحدثت هذا الأسبوع عن القضايا الجوهرية في التنمية العالمية، والتغييرات الجذرية التي نضطلع بها حاليا داخل مجموعة البنك الدولي لمواجهة هذه التحديات الهائلة.

إنَّنا نعيش في عالم يفتقر إلى المساواة. والفجوات بين الأغنياء والفقراء واضحة هنا في واشنطن العاصمة مثلما هي عليه في أي عاصمة أخرى. إلا أن هؤلاء المستبعدين من ثمار التقدم الاقتصادي مازالوا خارج دائرة اهتمام الكثير منا في العالم الغني. وعلى حد تعبير البابا فرانسيس "أن يتجمَّد المُشرَّدون حتى الموت في الشوارع لم يعد نبأ يثير الاهتمام. ولكن هبوطا قدره .... نقاط في سوق الأسهم يعتبر مأساة".

وفي حين قد يغفل العالم الغني معاناة الفقراء، فإن الفقراء في مختلف أنحاء العالم يدركون جيدا كيف يعيش الأغنياء. وقد أظهروا رغبة في العمل على تحسين أوضاعهم.