مدونات البنك الدولي
Syndicate content

Poverty

هل يتضمن الفقر النقدي جوانب الفقر كافة؟

Daniel Mahler's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

الفقر مفهوم معقد. ويرى كثيرون أنه من غير الممكن قياس جوانب الفقر المهمة من الناحية النقدية - ففي حقيقة الأمر، من أجل تحقيق النجاح في التصدي للفقر، يجب علينا قياسه من جميع جوانبه. يتضمن الإصدار الأخير من طبعة 2018 من تقرير الفقر والرخاء المشترك المحاولة الأولى للبنك الدولي لقياس الفقر المتعدد الأبعاد على مستوى عالمي . وللمقاييس العالمية للفقر المتعدد الأبعاد تاريخ حافل، ومن بين أبرز الأمثلة على ذلك الدليل العالمي للفقر المتعدد الأبعاد الذي يصدره سنويًا برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالتعاون مع مبادرة أكسفورد للفقر والتنمية البشرية.

يستوحي مقياس البنك الدولي للفقر المتعدد الأبعاد طريقة العمل والتوجيه من مثل هذه المقاييس الأخرى، إلا أنه يختلف عن الكثير منها في جانب واحد مهم وهو أن الفقر النقدي (والذي كان يُقاس باستهلاك يومي أقل من 1.90 دولار للفرد على أساس تعادل القوة الشرائية في عام 2011) مدرج كأحد أبعاد الفقر. وعلى الرغم من أن الفقر النقدي لا يتضمن بالتأكيد جميع أشكال الحرمان، فإنه يتضمن قدرة الأسرة على تلبية الاحتياجات الأساسية الضرورية من الغذاء، والمأوى، والملبس، والسلع الأخرى التي يمكن الحصول عليها عادة عن طريق الشراء من الأسواق (أو توفيرها ذاتيًا).

تذكر أن تتصل بأجدادك: الحراك فيما بين الأجيال في العالم النامي

Daniel Mahler's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: 中文

أظهرت مجموعة كبيرة من الدراسات أن نتائج الأطفال مرتبطة بنتائج والديهم، أو بعبارة أخرى، أن الأطفال يواجهون آفاق حياة مختلفة على أساس خلفيتهم العائلية. ولكن لا يوجد سبب للاعتقاد بأن مثل هذا "الاستمرار" في النتائج يقتصر على جيلين. إن الحراك الاجتماعي (أو عدمه) لا يعتمد فقط على كيفية تأثير الوالدين على نتائج أطفالهما، ولكن أيضا على كيفية استمرار النتائج عبر الأجيال، من الأجداد إلى الأحفاد.

ففي أجزاء كثيرة من العالم النامي، يلعب الأجداد دورا حاسما في تنشئة أحفادهم وتنميتهم، ويمكن أن يؤثر وضعهم الاجتماعي وعلاقاتهم على آفاق حياة أحفادهم. وعلى الرغم من أن الاستفادة من ثقافة أجدادك وقيمهم وحكمتهم أمر محبذ، فإن انتقال الثروة والموروثات والوضع الاجتماعي عبر الأجيال يمكن أن يعني عقبة إضافية للأطفال الذين يفتقر أجدادهم إلى هذه الثروات والمزايا.

وفي أي مجتمع ترتبط فيه نتائج الأفراد بنتائج آبائهم، سيكون للأجداد تأثير غير مباشر على النتائج من خلال آباء الأفراد (الذين يتأثرون بدورهم بآبائهم). لكن فكر في بلد تؤثر فيه نتائج الأجداد تأثيرا مباشرا على نتائج الأحفاد بالإضافة إلى تأثير آباء هؤلاء الأطفال. مثل هذا البلد سيشهد المزيد من استمرار الفقر والامتيازات عبر الزمن مقارنة مع بلد لا يهم فيه الأجداد إلا بقدر تأثيرهم على نتائج الوالدين.

التفاوتات في البلد النموذجي في السنوات الخمس والعشرين الماضية - زيادة قوية تلاها انخفاض مؤخرا

Christoph Lakner's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

هذا هو المقال الأول من ثلاثة مقالات عن الاتجاهات الحديثة في التفاوتات الوطنية.


ظهرت التفاوتات بشكل بارز في النقاش العام في الآونة الأخيرة. وتبرز وسائل الإعلام الزيادة الواضحة في دخول الأكثر ثراء، وتم تأليف العديد من الكتب عن هذا الموضوع، وحاولت العديد من الدراسات الأكاديمية تقييم طبيعة وحجم التفاوتات بمرور الوقت. وتركز أغلب الدراسات عن عدم المساواة على مدى التفاوت داخل بلد ما؛ هذا الأمر يبدو معقولا لأن معظم السياسات تعمل على هذا المستوى أيضا. وعلى الرغم من الاهتمام الذي تلقاه هذه المشكلة، فهي مقيدة بنوعية البيانات عن عدم المساواة. وتعدّ المسوح الأسرية التي جمعتها السلطات الوطنية في جميع أنحاء العالم هي المصدر الأكثر توفرا للبيانات عن عدم المساواة. ومع ذلك، فإن تجميع وتنسيق المسوح الأسرية من مختلف البلدان أمر شديد الصعوبة حيث لا يتم جمعها دائما باستمرار أو بوتيرة كافية. ومن المعروف جيدا أن المسوح الأسرية غالبا ما تفشل في تحديد قمة سلسلة توزيع الثروة، كما سنناقش بمزيد من التفصيل في مقال آخر مستقبلا.

ومع وضع هذه المحاذير في الاعتبار، بُذل جهد لجمع أحدث البيانات لأكبر عدد ممكن من البلدان من أجل أحدث تقرير رئيسي للبنك البلداني الفقر والرخاء المشترك 2016. تم بناء قاعدة البيانات هذه في المقام الأول من PovcalNet، مستودع البنك البلداني على الإنترنت لبيانات عن الفقر وعدم المساواة، ولكن أيضا من كل قاعدة بيانات جيني والتي جمعها برانكو ميلانوفيتش. ليس كل البلدان لديها بيانات عن كل سنة، لذلك تم تجميع البيانات السنوية في فترات من خمس سنوات بدءا من عام 1988 إلى عام 2013. وتحتوي قاعدة البيانات الناشئة على بيانات عن مؤشرات جيني من أكثر من 600 مسح للأسر المعيشية من 162 بلدا، تمثل ما بين 71 و 91٪ من سكان العالم (اعتمادا على السنة).

ويقدم الشكل 1 أربع طرق لتلخيص ما حدث لمتوسط التفاوت داخل كل بلد في العالم. وأيا كان النهج، ارتفع متوسط التفاوت داخل البلدان في التسعينات، وهي أوسع في عام 2013 عنها من 25 سنوات. ومع ذلك، وفقا لمعظم النهج، بدأت التفاوتات داخل كل بلد في التراجع في النصف الثاني من العقد الأول من القرن الحالي.

المصدر: .الشكل 4.6 في البنك البلداني، تقرير الفقر والرخاء المشترك 2016.

ملاحظة: الخطوط المتصلة تظهر الاتجاه في متوسط مؤشر جيني داخل البلد مع وبدون الأوزان المرجحة للسكان في العينة الكاملة (بمتوسط 109 بلدان لكل سنة قياسية). الخطوط المتقطعة تشير إلى العينة المتوازنة، أي مجموعة البلدان الواحد والأربعين فقط المتاح بيانات عنها في كل سنة قياسية.

"نُحِب بناتِنا، لكننا نريد ولدا"

Giorgia DeMarchi's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Русский | Հայերեն | Français | Español
إننا نُحِب بناتِنا، لكننا نريد ولدا.


تُلخِّص هذه العبارة المُتكررة المشاعر السائدة في أرمينيا، وهي محور مشكلة متفاقمة تتعلَّق بالاختلالات بين الجنسين في هذا البلد. ففي أرمينيا اليوم، واحد من أشد الاختلالات في العالم للنسبة بين الجنسين عند الولادة، إذ يُولَد 114 ولدا ذكرا مقابل كل 100 بنت، وهو ما يتجاوز المُعدَّل الطبيعي البالغ 105. والتقينا في الآونة الأخيرة بمجموعات في أنحاء أرمينيا للوقوف على الأسباب الجذرية لمسألة تفضيل الذكور على الإناث، أملا بإيجاد حل فاعل على صعيد السياسات.

وتثور هذه القضية منذ وقت طويل في بلدان مثل الصين والهند وغيرهما من بلدان آسيا، لكنها لم تظهر في جنوب القوقاز إلا في الآونة الأخيرة. وفي أرمينيا، بدأت نسبة المواليد الذكور إلى الإناث تزداد في تسعينيات القرن الماضي، حينما اتجهت الكثير من الأُسر الأصغر حجما بسبب الاضطرابات الاقتصادية والرغبة في إنجاب عدد أقل من الأطفال، وبفضل توفُّر الوسائل التكنولوجية لمعرفة نوع الجنين، إلى اختيار نوع المولود سعياً إلى إنجاب مولود ذكر. فماذا كانت النتيجة؟ كانت النتيجة جيلاً من "الفتيات المفقودات"، على حد تعبير أمارتيا سِن في وصفه لهذه الظاهرة.

نحن نعلَم أن اختلال نسب المواليد بين الذكور والإناث هو من أعراض التباينات بين الجنسين في المجتمع. ولو ذكرت هذا الأمر للناس في أرمينيا، لكان الرد على الأرجح هو "نحن نحب أطفالنا على قدم المساواة" أو "الأولاد والبنات يُعامَلون هنا معاملةً واحدة." سمعنا هذا من الرجال والنساء في مختلف أنحاء أرمينيا أثناء بحث نوعي من أجل دراسة أُطلِقَت العام الماضي عن "الفتيات المفقودات".

إعلامية صينية: كيف تساعد مجموعة البنك الدولي الفقراء

Donna Barne's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: 中文 | English | Русский | Français | Español
على اليسار: جوزيف جين قبل العلاج من الإصابة المزدوجة بالإيدز والسل، في مارس/آذار 2003.
على اليمين: جوزيف جين بعد العلاج، في سبتمبر/أيلول 2003.(ديفيد والتون/منظمة شركاء في الصحة)


ربما يكون معدل الفقر في تراجع، لكن مليار نسمة ما زالوا يعيشون في فقر مدقع. وعدم المساواة في ازدياد في كل مكان. فماذا تفعل مجموعة البنك الدولي حيال ذلك؟

رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم ورئيس الخبراء الاقتصاديين في البنك الدولي كوشيك باسو لديهما بعض الإجابات في حوار بث مباشرةً تحت عنوان بناء الرخاء المشترك في عالم يفتقر إلى المساواة مع سيدة الأعمال والإعلامية الصينية يانغ لان قبيل الاجتماعات السنوية صباح الأربعاء.

يانغ مضيفة العرض التلفزيوني الشهير يانغ لان 101 ذات الشهرة الواسعة في الصين تُركِّز في حواراتها على الهدفين اللذين حددتهما مجموعة البنك الدولي: تقليص معدل الفقر المدقع على مستوى العالم إلى 3 في المائة بحلول عام 2030 وبناء الرخاء المشترك من خلال زيادة دخول أفقر 40 في المائة من السكان.

قالت يانغ "في نظر كثير من الناس الذين يعيشون في فقر يشير تعبير "البنك الدولي" إلى شيء عملاق وبعيد للغاية". وسألت كيم وباسو "أن يشرحا لهؤلاء الناس أهمية هدفي البنك الدولي لحياتها اليومية".

"لا سلام بلا غذاء"

José Cuesta's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Français


يدور الكثير من الحديث حول أعمال الشغب المتعلقة بالغذاء في أعقاب قفزات أسعار المواد الغذائية عام 2007. وفي ضوء ما أسفر عنه العديد من تلك الأعمال المتكررة من وفيات وإصابات، فإن هذا الاهتمام يُعد أمراً مبرراً تماماً. ومن المحتمل بشدة أن نشهد المزيد من تلك الأعمال خلال المستقبل المنظور - هذا إذا استمرت أسعار الغذاء العالمية على ماهي عليه من ارتفاع وتقلب. وليس لنا أن نتوقع أن تتوقف أعمال الشغب في عالم يزداد فيه العجز عن التنبؤ بتقلبات الأحوال الجوية؛ وتمثل التدخلات التجارية المذعورة بديلاً سهلاً نسبياً أمام الحكومات المنزعجة من جراء ما تتعرض له من ضغوط؛ وفي ظل استمرار الكوارث الإنسانية ذات الصلة بالغذاء.
 
وفي عالمنا اليوم، كثيراً ما تؤدي صدمات أسعار الغذاء مراراً وتكراراً إلى حدوث قلاقل اجتماعية/سياسية تلقائية — وعادةً ما تكون في المناطق الحضرية. غير أن أعمال العنف ليست كلها تلقائية. فمن المعروف، على سبيل المثال، أن التنافس القديم والمتنامي على الأرض والمياه كثيراً ما يتسبب هو الآخر في نشوب الاضطرابات. وإذا ما أضفنا إلى ذلك الفقر والتباينات الصارخة، والمظالم المزمنة، والافتقار إلى ما يكفي من شبكات الأمان الاجتماعي، ينتهي بنا الحال إلى أن نجد أنفسنا أمام مزيج يربط بين انعدام الأمن الغذائي والعنف ربطا وثيقا. وأنواع هذه السلسلة المتكررة من أعمال الشغب أكثر بكل تأكيد من أن تُعد أو تُحصى: وبمقدورك أن تجد في تقرير مراقبة أسعار الغذاء الصادر في مايو/أيار عرضاً للعديد من الأمثلة على ذلك من الأرجنتين والكاميرون وباكستان والصومال والسودان وتونس.

رسم مستقبل أفضل من خلال المؤسسة الدولية للتنمية

Joachim von Amsberg's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Русский
رسم مستقبل أفضل من خلال المؤسسة الدولية للتنمية
 

دعا رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم، في كلمة له قبل اجتماعات الربيع لهذا العام للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي، المجتمع الدولي إلى اغتنام الفرصة التاريخية التي تتيحها الظروف الاقتصادية المواتية في البلدان النامية وإنهاء الفقر بحلول عام 2030. ويمثل ذلك هدفا مثيرا وقد أصبح تحقيقه ممكنا. وأشار كيم إلى المؤسسة الدولية للتنمية (IDA)، وهي ذراع البنك الدولي لتمويل أشد بلدان العالم فقرا، بوصفها ركيزة أساسية في الجهود الهائلة اللازمة لبلوغ هذه الغاية.

ويجتمع ممثلو الجهات والبلدان المانحة والبلدان المقترضة مرة كل ثلاثة أعوام ليتباحثوا ويتفقوا على التوجه الإستراتيجي لعمل المؤسسة، وتمويلها وقواعد تخصيص الموارد، وقد بدأنا للتو هذا الجهد بالعملية السابعة عشرة لتجديد موارد المؤسسة (التي تتيح التمويل الإنمائي للفترة من 1 يوليو/تموز 2014 إلى 30 يونيو/حزيران 2017).
 

5 نصائح لبدء حركة اجتماعية

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français | Español | 中文

في مجموعة البنك الدولي، نريد أن نساعد على خلق حركة اجتماعية للقضاء على الفقر وتعزيز الازدهار المشترك. ولكن كيف تفعل ذلك؟ وبشكل عام، كيف تبدأ أي حركة اجتماعية؟

الأمر ليس سهلا. فالعالم يزخر بالمحاولات الفاشلة. والعقبات كثيرة، ومنها تشكيك المتشككين الذين يقولون إن المهمة مستحيلة وإن آخرين حاولوا وفشلوا. فلماذا نهدر الوقت على محاولات لا طائل منها؟ حتى لو شعر ألبير كامى بالسعادة، ولم يحمل سيسيفوس الصخرة إلى قمة الجبل.

ولكن خلال ثلاثة عقود تقريبا من الكفاح ضد الفقر، انتهيت إلى أن التفاؤل في مواجهة المشاكل التي تبدو مستعصية يظل أحد الخيارات. فإذا كانت قضيتك عادلة وأنت تعمل في مؤسسة تمتلك الوسائل التي تمكنها من إحداث أثر في حياة الفقراء، يبقى الحفاظ على روح التفاؤل مسؤولية أخلاقية.

إليك خمسة أفكار سريعة للمساعدة في الدفع بأي حركة اجتماعية قدما وهي:
 

ما الذي يطلق شرارة التغيير؟ كيف يمكننا القضاء على الفقر؟

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

ما الذي يلهم التغيير؟ ما الذي يؤثر على السياسات؟ ما الذي يحفزنا في الواقع على أن نقوم بأعمال اجتماعية خيرية؟

هذه حكاية من الماضي لن أنساها أبدا.

في عام 1987، ساعد كل من د. بول فارمر وأنا وقلة أخرى في إطلاق مجموعة تسمى شركاء في الصحة بهدف توفير فرص الحصول على الرعاية الصحية الجيدة للفقراء. في البداية، تركز الجانب الأكبر من عملنا في هايتي. وبعد هذا بسبع سنوات، تحديدا في عام 1994، أنشأنا برنامجا في كارابيللو، وهي مستوطنة تقع على أطراف ليما، عاصمة بيرو.

وبدأنا برنامجا في بيرو لأن أحد أصدقائنا الطيبين- وهو الأب جاك روسين- قال إننا يجب أن نفعل. وقال إن المنطقة تحتاج نظاما أقوى للرعاية الصحية الأولية، ومن ثم ساعدنا في بناء كادر من موظفي الصحة المحليين. وعملت منظمتنا "شركاء في الصحة" هناك على تحسين الرعاية الصحية للمواطنين في المجتمع المحلي، وعينت 20 من الشباب المحليين، وقامت ببناء صيدلية، ثم أجرت تقييما صحيا للبلدة.
 

وسائل التواصل الاجتماعي بالبنك الدولي: قل لنا ما المطلوب للقضاء على الفقر؟

Jim Rosenberg's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
وسائل التواصل الاجتماعي بالبنك الدولي: قل لنا ما المطلوب للقضاء على الفقر؟

ما المطلوب .. كي تجعل حياتك أفضل؟ ... وكي يحيا أولادك حياة أفضل؟ ... وكي تكون صحة الأمهات أفضل؟ ... وكي يحصل الجميع على التعليم الجيد؟ ... وكي نقضي على الفقر؟