مدونات البنك الدولي
Syndicate content

Save the Children

منتدى البنك الدولي حول الهشاشة لعام 2018: إدارة المخاطر من أجل السلام والاستقرار

Franck Bousquet's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español


في أقل من أسبوعين فقط، سيجتمع نحو 1000 شخص في واشنطن العاصمة من أجل منتدى البنك الدولي حول الهشاشة لعام 2018. سيحتشد واضعو السياسات من البلدان النامية والمتقدمة، وممارسون من وكالات الإغاثة الإنسانية ومؤسسات التنمية، والهيئات المعنية بالسلم والأمن، وأكاديميون وممثلون عن القطاع الخاص بهدف زيادة تأثيرنا الجماعي في البلدان التي تعاني من الهشاشة والصراع والعنف.

يعكس هذا المنتدى، الذي ينعقد تحت شعار "إدارة المخاطر من أجل السلام والاستقرار"، نقلة استراتيجية في كيفية تصدي المجتمع الدولي للهشاشة والصراع والعنف- وذلك ضمن سبل أخرى تضع الوقاية في المقام الأول. ويتجلى هذا النهج المتجدد في الدراسة القادمة التي أجراها البنك الدولي بالاشتراك مع الأمم المتحدة بعنوان: مسارات للسلام: نُهج شاملة لمنع نشوب الصراع العنيف". تؤكد هذه الدراسة على ضرورة أن يعيد العالم التركيز على الوقاية كوسيلة لتحقيق السلام. ويرى مؤلفا التقرير أن الهدف الرئيسي هو تحديد المخاطر مبكرا والعمل عن كثب مع الحكومات لتحسين سبل التصدي لهذه المخاطر وتعزيز احتواء كافة الفئات.

أربعة أمثلة عن وسائل التواصل الاجتماعي والتنمية

Zubedah Robinson's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español
 
Most Shocking Second A Day video by Save The Children

 

شاهد الفيديو أعلاه. إنه من حملة انقذوا الأطفال ويدور حول ما يمكن أن يحدث للأطفال الذين يعيشون في بلد غرق في الصراع ويثير تساؤلات حول ما إذا كانت الطفلة ستشهد عيد ميلادها القادم.

وقد شاهد الفيديو أكثر من 50 مليون شخص. إذ أرادت منظمة انقذوا الأطفال توصيل رسالة بأن الحرب في سوريا، وكذلك جميع الحروب، ليست بعيدة فعلا عن حياتنا - وأننا جميعا نهتم بأطفالنا.

ويظهر هذا الفيديو قوة وسائل التواصل الاجتماعي في عالم التنمية الدولية. ولدى مجموعة البنك الدولي خبرة واسعة في الاستفادة من قنوات التواصل الاجتماعي لحشد جمهور جديد حول قضايا حيوية تؤثر على الفقراء. وبصفتي عضوا في فريق التواصل الاجتماعي الذي يركز على استمرار مشاركتكم، أنتم جمهورنا، فإني أود أن أعرض عليكم أفكاري الشخصية من هذه التجارب، سواء في البنك الدولي أو من منظمات أخرى.

وأود أن أسمع منكم المزيد عن هذا الموضوع في نهاية المدونة.

وقام أمير حاتم علي بعمل رائع في ورقة بحثية حيث حدد لصانعي السياسات ومنظمات التنمية أفضل السبل لبناء قاعدة عن وسائل التواصل الاجتماعي. وقدم مبررات قوية بأن وسائل التواصل الاجتماعي تسهم في تعزيز مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصال وتدعيم المشاركة والتحول الديمقراطي في الدول النامية. وأنا أوافقه على هذا.

وفي مجموعة البنك الدولي، تدير فرقنا الإبداعية حملات وتجرب أساليب رقمية مختلفة وتفتح قنوات جديدة عبر وسائل التواصل الاجتماعي للوصول إلى أعداد ضخمة من البشر حول العالم.