مدونات البنك الدولي
Syndicate content

sports

استخدام الإعلام في الشرق الأوسط

Darejani Markozashvili's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français
أرني هويل/ البنك الدولي

تطورات جديدة وأوضاع عجيبة من المشهد الإعلامي العالمي المتغير: أشخاص، ومساحات، ونقاشات يطرحون اتجاهات ويقدمون فعاليات تستحوذ على اهتمامك وتشرح بيئة الإعلام في المستقبل وكيف ستختلف اختلافًا شديدًا عما هي الآن، ولن تتشابه كثيرًا مع ما مضى.

تضيق الفجوات الرقمية بين الأجيال والطبقات الاجتماعية في بلدان الشرق الأوسط، وفقا لتقرير نشرته جامعة نورثوسترن في قطر بالشراكة مع مؤسسة الدوحة للأفلام. يقدم هذا المسح الذي يشمل ستة بلدان (مصر ولبنان وقطر والسعودية وتونس والإمارات العربية المتحدة) مراجعة شاملة لاستخدام الإعلام في المنطقة. وفيما يلي بعض نتائج هذا التقرير:

الاتجاهات الثقافية

غالبية المواطنين في البلدان الستة تريد المزيد من الإعلام الترفيهي وفقا لثقافتهم وتاريخهم، وتتراوح النسبة بين 52% من التونسيين و90% من القطريين. استخدام الإعلام الترفيهي باللغة العربية واسع الانتشار، لكن استخدام الإنجليزية أقل كثيرا ويتراجع في بعض البلدان. أربعة فقط من كل عشرة مواطنين يشاهدون الأفلام الناطقة بالإنجليزية أو يدخلون على مواقع الإنترنت باللغة الإنجليزية. غالبية المواطنين يستهلكون محتوى ترفيهيا من إنتاج بلدان عربية، بينما تراجع استهلاكهم للمنتج الأمريكي من الأفلام، والتليفزيون، والموسيقي منذ عام 2014.

فريق اللاجئين يحمل رسالة للعالم بها مزيج من السعادة والألم

Farhad Peikar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

تعالت أصوات آلاف المتفرجين الذين نهضوا على أقدامهم فيما كان ملايين المشاهدين يتابعون بسعادة على شاشات التلفاز البث المباشر لأول فريق أولمبي للاجئين على الإطلاق يسير في ملعب ماراكانا البرازيلي خلال حفل افتتاح الألعاب الأولمبية. الفريق المؤلف من ستة رياضيين ذكور وأربع إناث ويضم خمسة عدائين من جنوب السودان، واثنين من لاعبي الجودو من جمهورية الكونغو الديمقراطية، وسباحين من سوريا، وعدَّاءة ماراثون من إثيوبيا، اختير من بين مجموعة تضم نحو 43 مرشحا محتملا. كان انضمام هؤلاء واحدة من أسعد اللحظات في الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو لأن الفريق المؤلف من عشرة رياضيين لم يحمل العلم الأولمبي فقط، بل حمل أيضا رسالة أمل لملايين الشباب الذين هجروا من منازلهم.

ومع هذا، ومع وجود الكثير مما يمكن الاحتفاء به والكثيرين ممن يستحقون الثناء على هذه المبادرة في عالم الرياضة، ففي عالم مثالي لا ينبغي أن يحدث هذا على الإطلاق. فلحظات السعادة القليلة - التي أذكتها صيحات التشجيع- لا يجب أن تخفي حقائق المعاناة الإنسانية التي لامثيل لها في مخيمات اللاجئين بجميع أنحاء العالم. فوجود مثل هذا الفريق في حد ذاته يذكرنا بأن العالم كله قد خذل أكثر من مشرد بالتقاعس عن مساعدتهم على العودة إلى ديارهم أو عن إيجاد مأوى جديد يمكن أن يعتبروه موطنا دائما لهم. هؤلاء الرياضيون يمثلون مجتمعا فر من الصراعات الإقليمية والحروب الأهلية والاعتداءات والمذابح الجماعية والمجاعات والفقر والأمراض- بعضها أصبح على درجة من العمق تجعل التوصل إلى حلول دائمة لها مجرد سراب.

إذا كنت تشاهد كأس العالم، فيجب ألا يفوتك ذلك

Pabsy Pabalan Mariano's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
Team Burundi, Great Lakes Peace Cup
"للرياضة القدرة على تغيير العالم. فهي تستطيع توحيد البشر بطريقة يعجز عنها أي شيء آخر".
-نيسلون مانديلا

رغم أنني لم أتعود مشاهدة كرة القدم منذ صغري، فإني أعترف بأن اهتمامي بهذه الرياضة تزايد خلال دراما كأس العالم المثيرة والمستمرة منذ شهر. وسيلتصق ملايين البشر، مثلي، أمام أجهزة التلفاز يوم الأحد لمشاهدة المباراة النهائية بين الأرجنتين وألمانيا.
 
وبخلاف كبار النجوم، والمشجعين والمساجلات، فقد تعلمت الكثير عن كيفية استخدام هذه الرياضة الجميلة لبناء المجتمعات والتغلب على الانقسامات الاجتماعيات والثقافية والدفع بالسلام. ويبدو أن للرياضة طريقتها في تغيير حياة الناس في مختلف أنحاء العالم- لكن كيف يبدو هذا بالضبط؟