مدونات البنك الدولي
Syndicate content

أضف تعليقا جديدا

لنتكاتف جميعا للتوصل إلى اتفاق سياسي بشأن التصدي لتغير المناخ

Rachel Kyte's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

كان ارتفاع سقف التوقعات حول دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لتشكيل قيادة بشأن المناخ شيئا ملموسا خلال الأسابيع القليلة الماضية، لاسيما هنا في نيويورك اليوم حيث المسيرة الجماهيرية من أجل المناخ، بينما لم يبق على انعقاد قمة الأمم المتحدة لقادة المناخ (e) سوى يومين.

في مجموعة البنك الدولي، نتلقى اتصالات من المتعاملين معنا- شركات وبلدانا- يطلبون الدعم ويتساءلون كيف يمكنهم المشاركة في مختلف المبادرات المناخية التي تتخلل كافة القطاعات الاقتصادية.

وقد اكتشفنا ونحن نقف في فناء مدرسة ابنتي أثناء حديثنا مع آباء آخرين الأسبوع الماضي أن عددا كبيرا من بيننا سيشارك في هذه المسيرة. ففي الوسط المتدين الذي تعيش فيه أسرتي، تم حجز الحافلات وتوفير غرف لإيواء من يرغبون في التوجه إلى نيويورك لكي يضموا أصواتهم إلى الداعين للتحرك. نيويورك ليست إلا واحدا من المحافل – فمنظمو المسيرة يتحدثون عن أكثر من 150 (e) فعالية أخرى في مختلف أنحاء العالم.

وقبل أن أخرج في المسيرة، اسمحوا لي أن أشرح لماذا أؤمن بأن هذه القمة يمكن أن تساعد على تحفيز التحرك وعلى إنجاز السرعة والنطاق الذين نحتاج إليهما.

1.القمة يمكن أن تفسح المجال أمام إمكانية التوصل إلى اتفاق

في نظرية التفاوض، ومع إجراء مفاوضات تنصب على تحقيق المصالح، هناك تصور لمساحة الاتفاق الممكن. فالقمة يمكن أن تساعد على توسيع الأفق السياسي وعلى مد نطاق هذا الأفق.

سنشهد خلال القمة طائفة غير عادية من الإجراءات النابعة من الشراكات- ائتلافات القوى الفاعلة- التي تشكل هذا الأفق. تستهل هذه الإجراءات بتسعير الكربون. وقد رأينا طوفانا مؤيدا لتسعير الكربون، (e) فيما تتبادل البلدان والولايات والأقاليم والمدن والشركات الرؤى حول كيفية عمل ذلك الآن، وكيفية تحفيزه للابتكار وخلق المزيد من الوظائف، وكيفية تشكيله لملامح مستقبلهم.

ومع التزام العديد من القادة بالتصدي للعوامل الاقتصادية لتغير المناخ، فإننا نبدأ في فتح الباب أمام إمكانية التوصل إلى اتفاق أفضل خلال المفاوضات الدولية التي تجرى في باريس عام 2015 حول تغير المناخ. لم نعد نقنع بأن "مجرد تسعير الكربون سيعني أن الأمور ستكون مختلفة أو أفضل". الآن، بات لدى عدد لا بأس به من بلدان العالم سياسات لتسعير الكربون، وأصبح عدد أكبر منهم ملتزما بطرحها. الشركات التي تصنع لنا حبوب الإفطار، وهواتفنا المحمولة، وتطير بنا حول العالم، وتقدم لنا الخدمات البنكية، وتدير لنا أموال معاشاتنا، تستخدم تسعير الكربون في وضع قراراتها. (e) وتجاوزا لمرحلة "لو" و "متى"، فإننا نستطيع الآن الارتقاء بالكيفية التي نفعل بها ذلك والتعلم من بعضنا بعضا.

2.القمة تضمن بشكل نهائي أن تكون مسألة تغير المناخ شأن يهم الجميع

لأول مرة منذ انعقاد جولة المفاوضات حول المناخ في كوبنهاغن عام 2009، يعود تغير المناخ مرة أخرى إلى ملعب الرؤساء ورؤساء الوزارات. ونحن في مجموعة البنك الدولي نعمل على دعم وزراء المالية والاقتصاد والتخطيط وهم يواجهون التعقيدات التي يضفيها تغير المناخ على عملهم.

ويجري منذ قمة كوبنهاغن حشد المديرين التنفيذيين في كافة القطاعات الصناعية من مختلف أنحاء العالم، حيث يقولون إن التحرك إزاء تغير المناخ عنصر أساسي في التخطيط لأنشطة الأعمال. إنها مسألة محورية في التخطيط على المدى الطويل وتحقيق أرباح للشركات في كل مناحي الاقتصاد. إن ما يشعر المرء بحدوث اختلاف هو إدراك القطاعين العام والخاص أن هذا ينبغي أن يكون متزامنا ومتلازما. نحتاج إلى قيادة من كلا القطاعين وأيضا إلى التحرك معا.

وبمزيد من الإسهاب في ذلك، فإن الجميع، من الأوساط الدينية والمجتمع المدني والصناعات والنساء والحكومات والأمين العام للأمم المتحدة، يخرجون اليوم معا في مسيرة من أجل التحرك لتوصيل رسالة لا لبس فيها: "تغير المناخ يشكل مستقبلنا، وشأن يهمنا".

3.القيادة مهمة حقا

رأينا خلال الأيام القليلة السابقة على القمة صدور تقارير اقتصادية الواحد تلو الآخر، وتصريحات للعديد من المعلقين الاقتصاديين يقولون فيها إن التحرك لتغيير المسار من أجل تخفيف آثار المناخ أمر ميسور، وإن ثمن التصدي لهذه الآثار سيزداد ارتفاعا ووطأة كلما تأخرنا.

ورأينا في السنوات الأخيرة توافقا علميا ملحوظا على ذلك. والآن، ثمة توافق اقتصادي يلوح في الأفق. أما العنصر المفقود فهو القيادة السياسية الواسعة. ودعا الأمين العام للأمم المتحدة الجميع للمشاركة في القمة، وقد استجابوا- فهناك 125 أو أكثر من رؤساء الدول أو نوابهم سيحضرون.

القيادة مهمة. وضعت أمام قادتنا التحليلات العلمية والاقتصادية. وسيتعين عليهم تولي زمام القيادة خلال الخمسة عشر شهرا القادمة، وسيكون من الأهمية بمكان أن تتحلى هذه القيادة بالكفاءة.

4. تغير المناخ أشد أسباب تفاقم الخطر

تغير المناخ يجعل كل جانب من أوجه التنمية أكثر صعوبة. من الآن وعلى مدى عام 2015، وهو التوقيت نفسه الذي سنحاول فيه بلورة اتفاق على التصدي لتغير المناخ لما بعد 2020، يعكف العالم أيضا على التفاوض على الجيل التالي من الأهداف الإنمائية. وتذكر القمة الجميع بالسياق الذي يفضي إلى تحقيق الأهداف الإنمائية وهو: أننا نواجه عالما يتسم بالقيود على انبعاثات غاز الكربون حيث تؤدي آثار المناخ إلى زعزعة للاستقرار، وحيث يزداد ضعف الفقراء، وقد يعيد تغير المناخ المزيد من البشر إلى براثن الفقر.

هذا السياق يغير تماما الطريقة التي يمكننا من خلالها تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ويجعل التحرك للتخفيف من آثار تغير المناخ ولبناء القدرة على الصمود والتكيف أولويات سياسية واقتصادية بالغة الأهمية، وبصراحة أيضا أساسا أخلاقيا لأهداف التنمية المستدامة.

5. التحركات تنمو لأن هذا الأمر يمس حياتنا

المسيرة، وأنشطة أسبوع المناخ، والقمة... كلها بدأت تبرهن للناس أن هذه قضية مهمة لنا جميعا- وأنها تهم كل إنسان، وأن هناك طرقا تجعلنا نشعر بأن لنا فائدة.

هذه النقطة الأخيرة أساسية لمواصلة زخم الحركة. فهذه قضية كبيرة وعالمية، لكنها تهمك وتهمني. والأمر في النهاية يعود إلى القادة لكي يقرروا، لكنه يتعلق أيضا بمن ينبغي أن نختار لقيادتنا. أيها القادة الحكوميون، وقيادات الأعمال، والمستثمرون، والزعماء الدينيون، وأي شخص آخر يهمه أن يكون المستقبل قابلا للحياة، إننا نحتاج إليكم جميعا. لنتكاتف جميعا.

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.
بارسال هذه الرسالة أنت توافق على سياسة الخصوصية.