مدونات البنك الدولي
Syndicate content

sustainable development goals

النساء ينهضن لإطلاق العنان للفرص من أجل تنفيذ أهداف التنمية المستدامة

Mahmoud Mohieldin's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
احتلت لوسي أوديوا المركز الأول في مبادرة "هي وأهداف التنمية المستدامة" ، وهي من رائدات الأعمال في تنزانيا. وتقوم شركتها، Women choice Industries على تعزيز أساليب أكثر أمانًا واستدامة للتعامل مع إدارة النظافة الصحية في أثناء فترة الحيض.
Womenchoice Industries © 


إن زيارة واحدة إلى أي مجتمع محلي ستجعلك ترى كيف أن المرأة تبث الحياة في كل جزء من أجزاء الاقتصاد بل المجتمع بأسره، سواءً أكان ذلك في الزراعة أو الرعاية الصحية أو التسويق أو المبيعات أو التصنيع أو الاختراع. وبفضل حضور المرأة في جميع مناحي الحياة، فإنها تقدم إسهامات ملموسة لأجندة 2030، بما في ذلك أهداف التنمية المستدامة البالغ عددها 17 هدفًا، وهي أكثر ما وضعه المجتمع الدولي لنفسه طموحًا من مجموعات الأهداف.

بناء الزخم من أجل طاقة نظيفة في ظل مناخ سريع التغير

Abhishek Bhaskar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
© Climate Investment Funds (CIF)
Climate Investment Funds CIF ©

عندما يتعلق الأمر بتغير المناخ، يصبح أمامنا ترف الاختيار بين عنوان رئيسي مخيف أو آخر يبعث على الأمل – لعدة أسباب متنوعة غالبا ما تولد الكثير من النقاش. وبغض النظر عن الخيار الذي نفضله، فإن الطابع الملح لهذه المسألة والدافع وراء العمل من أجلها لا يمكن أن يكونا أكثر وضوحا. أولاً، العنوان الرئيسي "الشتاء قادم".

لماذا ينبغي للمستثمرين أن يجازفوا بالاستثمار في أشد البلدان هشاشةً في العالم؟

Stephanie von Friedeburg's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
التمويل متناهي الصغر في جمهورية الكونغو الديمقراطية © أنَّا كوبلانك/مؤسسة التمويل الدولية
التمويل متناهي الصغر في جمهورية الكونغو الديمقراطية © أنَّا كوبلانك/مؤسسة التمويل الدولية


تُؤثِّر الهشاشة والصراعات والعنف على أكثر من ملياري شخص في أنحاء العالم. ومع أن معدلات الفقر بوجه عام آخذة في الانحسار، فإن الحال ليس كذلك في البلدان المتأثِّرة بالصراعات.

وهذه البلدان المنكوبة بموجات لا تكاد تنقطع من عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي هي في الغالب أشد البلدان احتياجاً إلى الاستثمارات الخاصة. ولكنها أيضاً الأماكن التي لا يجرؤ إلا قلة من المستثمرين على الذهاب إليها. فالمَخاطِر فيها تفوق فيما يبدو المغانم المرجوة.

وأحد أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة هو انتشال ملايين البشر من براثن الفقر المدقع بحلول عام 2030 - وهو التزام غير عادي يحمل أيضاً بين طياته تكلفة غير عادية.

أين نحن الآن على طريق تحقيق النقل المستدام؟

Nancy Vandycke's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
أين نحن الآن على طريق تحقيق النقل المستدام؟


الإجابة، للأسف، ليس بعيدا. فالعالم خارج المسار الصحيح لتحقيق النقل المستدام. ويجري تلبية الطلب على نقل الناس والبضائع بشكل متزايد حول العالم على حساب الأجيال المقبلة.

هذا هو ما توصل إليه تقرير النقل العالمي، وهو أول تقييم لقطاع النقل العالمي وما تحقق من تقدم نحو الوصول إلى النقل المستدام.

ويعد هذا أول منتج رئيسي من أجل مبادرة "النقل المستدام للجميع"، وهي شراكة عالمية بين أصحاب المصلحة المتعددين، تم اقتراحها العام الماضي في مؤتمر قمة الأمم المتحدة للعمل من أجل المناخ، بهدف تحقيق مستقبل يتسم بالاستدامة. ويضع إصدار هذه الدراسة قطاعا أغفله المجتمع الدولي في كثير من الأحيان على الخريطة باعتباره عنصرا أساسيا للتصدي لقضايا الاحتواء والصحة وتغير المناخ والتكامل العالمي.

ويعرف التقرير النقل المستدام فيما يتعلق بأربعة أهداف: وصول الجميع إلى وسائل النقل، والكفاءة، والسلامة، والنقل الصديق للبيئة. وإذا أردنا تحقيق النقل المستدام، فإن هذه الأهداف الأربعة تحتاج إلى متابعة متزامنة.

دور جديد لبنوك التنمية؟

Ceyla Pazarbasioglu's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Português | Français



في وقت سابق من هذا الشهر، أجرت بنوك التنمية في مختلف أنحاء العالم مراجعة لمواقفها وللمجالات التي يكون فيها لجهودها أكبر الأثر، وذلك خلال اجتماع نظمه البنك الدولي وبنك التنمية البرازيلي (BNDES).

وفي وقت يواجه فيه العالم مصاعب كبيرة للحصول على التمويل اللازم للوفاء بأهداف التنمية المستدامة، من الممكن أن تلعب بنوك التنمية دورا أساسيا في تضييق هذه الفجوة. فيمكنها أن تساعد في استقطاب تمويل القطاع الخاص وأن تشكل ركيزة لإقامة الشراكات بين القطاعين العام والخاص، لاسيما لتمويل مشاريع البنية الأساسية.

ومع هذا، فإن إساءة استخدام بنوك التنمية يمكن أن تجلب مخاطر على المالية العامة وأن تؤدي إلى تشوهات في سوق الائتمان. ولتجنب هذه العثرات المحتملة، تحتاج بنوك التنمية إلى منهج عمل محدد وواضح، وإلى العمل بدون الخضوع للتأثير السياسي، وإلى التركيز على التصدي للإخفاقات الكبيرة للأسواق، وعلى المجالات التي يغيب عنها القطاع الخاص، ومتابعة وتقييم الإجراءات التدخلية، والتكيف الذي يضمن التأثير، وفي النهاية ضمان الشفافية والخضوع للمساءلة.

أهداف التنمية المستدامة تبعث ببارقة أمل بعد عام من إطلاقها

Paula Caballero's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
مبنى الأمم المتحدة / © سيا بارك

مع تبنِّي أجندة عالمية للتنمية، والتعهُّدات المتنامية بمكافحة تغيُّر المناخ في كل مكان في العالم، سنتذكر عام 2015 بوصفه معْلَما على ذروة التعاون الدولي. ولكن بعد مرور قرابة عام، مع غلبة العنف والنزعات القومية على الأخبار، فإن الأوضاع تُغرِي بالاستسلام للتشاؤم بشأن الاتجاهات العالمية السائدة. بيد أنني أجد ما يبعث على الأمل حينما أرى تنفيذ أهداف التنمية المستدامة يكتسب المزيد من الزخم.

لقد كانت أهداف التنمية المستدامة نتاج أكثر المجهودات تعاونا وشمولية في تاريخ الأمم المتحدة، وإيذانا بتحوُّل حقيقي في نظرة الناس إلى كيفية معالجة التحديات الإنمائية من أجل تحقيق مستقبل ملائم لكوكب الأرض وشعوبه. وثمَّة إدراك متزايد أن الأمرين مرتبطان ارتباطا لا ينفصم.

إن قدراتنا على التصدِّي لتحديات القرن الجديد – سواء كانت الهجرة أو تغيُّر المناخ أو نضوب المياه الجوفية أو العنف أو سوء التغذية – أفضل كثيرا مما لو كنَّا قد اكتفينا بتمديد مجموعة الأهداف المحدودة للبلدان النامية التي صاغتها الأمم المتحدة في مطلع الألفية الحالية.

كن ذكيا: اجعل بيانات عالم التنمية في جيبك!

Nagaraja Rao Harshadeep's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Русский | Français

الكثير من المناقشات على مائدة العشاء والمناظرات الودية تجري في فراغ من البيانات: "المشكلة كبيرة.. كبيرة جدا!" إلى أي حد هي كبيرة بالضبط؟ أصدقاؤك على الأرجح ليست لديهم أدنى فكرة.

إذ يقال كثيرا أننا نعيش في عصر البيانات. فالمؤسسات، مثل البنك والأمم المتحدة وناسا ووكالة الفضاء الأوروبية والجامعات وغيرها، أغرقتنا بفيض من البيانات الجديدة التي حصلت عليها بصعوبة من مختلف البلدان والمسوح أو بالملاحظة عن طريق الأعين الكثيرة التي تحدق في السماء. إننا نملك أدوات حديثة مثل الهواتف المحمولة الأقوى من أجهزة الكمبيوتر القديمة التي اعتدت استخدامها حين كنت بالجامعة. فتستطيع أن تكون في ريف ملاوي ومع ذلك متصلا بشبكة بيانات 3G.


 
Open data for sustainable development

غير أن عصر البيانات هذا لم تبزغ شمسه بعد للأسف على معظمنا، على أي جانب من الفجوة الرقمية. ويرجع هذا إلى أن قدرا كبيرا من المعلومات التي نأمل أن تساعدنا على فهم العالم من حولنا محبوسة في مختلف غرف الوزارات حيث يتغذي عليها النمل الأبيض، أو في نسق لم نسمع عنه من قبل، أو مخبأة في بوابة إلكترونية لا يمكن أن تتذكر عنوانها.. أو ربما مُخزّنة في أماكن أغلقتها بكلمة سر نسيتها من زمن طويل. فجميعنا يعرف أن البيانات التي لا يمكن الوصول إليها أو رؤيتها بسهولة كأنها غير موجودة في الأصل، وهو ما يقودنا بعد ذلك إلى الثقافة التي نشهدها غالبا في التحليلات الخالية من البيانات وعمليات صنع القرار الخالية من التحليل.

مليارات إلى تريليونات: تمويل الأهداف العالمية

Gavin E.R. Wilson's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Français
The Penonomé project in Panama will be the largest wind farm in Central America. © Penonomé


سيفتتح البابا فرانسيس صباح الغد أعمال دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة حول أهداف التنمية المستدامة وبنهاية اليوم، سيكون زعماء العالم قد قاموا بإقرار الأهداف السبعة عشر. وتُعد هذه مناسبة تاريخية تستحق الاحتفال بها، لكن العمل الجاد سيبدأ في صباح يوم الاثنين. وذلك عندما يتحول التركيز من الماهية إلى الكيفية.

تغطي الأهداف الستة عشر الأولى طائفة متنوعة من الاحتياجات الإنمائية بالغة الأهمية، حيث تتناول بإسهاب الأهداف الإنمائية للألفية التي تم الاسترشاد بها في جهود التنمية منذ عام 2000. ويختلف الهدف الأخير من أهداف التنمية المستدامة اختلافا نوعيا. فبدلاً من الاستفاضة في شرح ما نرغب في تحقيقه، يتناول هذا الهدف الكيفية التي سنحقق بها هذه الأهداف. فهو يركز على وسائل التنفيذ.

جني تريليونات الدولارات من المليارات

Bertrand Badré's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español
جني تريليونات الدولارات من المليارات


كان إصدار البيان المشترك المسمى "من مليارات إلى تريليونات: ثورة في التمويل الإنمائي" خلال اجتماعات الربيع واحدا من أسعد اللحظات خلال فترة عملي على مدى عامين مديرا منتدبا ورئيسا للخبراء الماليين بمجموعة البنك الدولي.

ندمي الوحيد هو أن العنوان كان يجب أن يكون مليارات من أجل تريليونات.

لماذا؟

لأن تمويل الأهداف الإنمائية المستدامة سيحتاج من كل شخص الاستخدام الأمثل لكل دولار من كل مصدر، والاستفادة من استثمارات القطاعين العام والخاص وزيادتها. إذ تتسم الأهداف الإنمائية المستدامة بالطموح وتتطلب طموحا مماثلا في استخدام "مليارات" الدولارات من التدفقات الحالية للمساعدات الإنمائية الرسمية وكافة الموارد المتاحة لجذب ودعم وتعبئة "تريليونات الدولارات" في استثمارات من كل نوع – عامة وخاصة ووطنية وعالمية.

حالة التنمية العالمية: لماذا يمثل 2015 عاما مهما لإنهاء الفقر؟

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
© Arne Hoel/World Bank

 

في هذه السلسلة، يناقش المتخصصون تخصصاتهم ومستقبلها. اقرأ كل المقالات هنا واكتب رأيك الخاص (مستخدما هاشتاج MyIndustry# في متن مقالك.)

أعمل في أسمى مجالات العطاء التي قد تأتي على مخيلة المرء- ألا وهي مساعدة البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل على التطور حتى يتمكن الفقراء من الحصول على الفرصة العادلة لإطلاق ملكاتهم. يقف مجال عملي على مفترق طرق مهم، وليس من قبيل المبالغة أن القرارات التي نتخذها هذا العام تؤثر على كل شخص في العالم، لاسيما أشد الفئات فقرا.

فالنتائج التي سيتم التوصل إليها هذا العام ستساعد على تقرير ما إذا كان في وسع العالم بلوغ الهدفين اللذين وضعتهما مجموعة البنك الدولي: إنهاء الفقر المدقع بحلول عام 2030، وتعزيز الرخاء المشترك من خلال زيادة الدخل لشريحة الأربعين في المائة الأشد فقرا في البلدان النامية.

فتحقيق هذين الهدفين يعني العثور على طريقة لتحفيز النمو الاقتصادي الشامل والمستدام؛ والاستثمار في مستقبل البشر بتحسين مستوى الرعاية الصحية وجودة التعليم؛ والتيقن من عدم حرمان الفئات الأشد فقرا من فرصتهم كي يعيشوا حياة أفضل حينما تنزل بهم النوائب سواء بسبب التعرض لأزمات صحية، أو كوارث طبيعية أو لآثار تغير المناخ.

ونحن نؤمن تماما بأننا نستطيع إنهاء الفقر المدقع خلال 15 عاما، ويعود هذا في جانب منه إلى أننا حققنا بالفعل نجاحا كبيرا. فخلال السنوات الخمس والعشرين السابقة، ساعدت البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل ما يقرب من مليار شخص على الخلاص من براثن الفقر المدقع. ونتيجة لذلك، انخفض اليوم عدد من يعيشون في فقر مدقع، أي على أقل من 1.25 دولار في اليوم محسوبة بقيمة الدولار عام 2005، إلى أقل من مليار شخص.