مدونات البنك الدولي
Syndicate content

Drones

التكنولوجيا تغير وجه قطاع النقل في المستقبل

Stephen Muzira's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
Max Talbot-Minkin/Flickr


تحدث التكنولوجيا تغييرات في وسائل النقل بسرعة ومدى يصعب استيعابهما. وستكون أنظمة النقل في المستقبل مترابطة، وقائمة على البيانات، ومشتركة، وتحت الطلب، وتعمل بالكهرباء، وآلية إلى حد بعيد. فالأفكار باتت تنتقل بسرعة من مرحلة صياغة التصورات والبحث والتصميم والاختبار إلى الاعتماد المبكر، وأخيراً القبول الجماعي. ووفقاً للتوقعات، فإن وتيرة الابتكار سوف تتسارع.

الشرق الأوسط، إصدار 2.0

Bassam Sebti's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français


دعونا نكون صادقين. الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يحترق، وفي بعض المناطق يحترق حرفيا. فالصراع والهشاشة يشوهان منذ وقت بعيد ما كان في الماضي يشكل مهد الحضارة والإلهام لكثير من الاختراعات التي لا نستطيع العيش بدونها اليوم. بيد أنه في خضم تلك النيران يبزغ شعاع أمل هو المحرك والدافع لتغيير يحوّل الواقع القبيح إلى مستقبل مشرق.

بعد أن فررت من الحرب في العراق عام 2006، كنت متشائما بشأن ما كان يحمله المستقبل لتلك المنطقة. وعاما بعد الآخر، أصبح التأثير المتسلسل للانهيار حقيقة واقعة تشكّل المنطقة وشعوبها. ومع ذلك، ومع التقدم سريعا إلى عام 2017، فإني أشهد ما لم أتخيل مطلقا أن أراه في حياتي: النهضة الجديدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

عدت مؤخرا من المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في البحر الميت بالأردن. وفي هذا العام، اشترك المنتدى ومؤسسة التمويل الدولية، ذراع مجموعة البنك الدولي لمساندة القطاع الخاص، في جمع 100 شركة عربية ناشئة تشكل الثورة الصناعية الرابعة.

هناك، كان الشعور الإيجابي منتشر في كل مكان. لم يكن هناك أي تشاؤم أو سلبية على الإطلاق، بل شعور جديد بالتفاؤل والحماس والنهم للتغيير، والإرادة لنقل المنطقة إلى مستقبل جديد كليا بعيدا عن الصراع والإحساس السائد حاليا بالتشاؤم.

طائرة بدون طيار تصلح للأكل لتوفير مساعدات غذائية!

Magdalena Mis's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español
طائرة بدون طيار تصلح للأكل لتوفير مساعدات غذائية!


قد تصبح الطائرات بدون طيار المحملة بالمواد الغذائية والمياه والدواء قريباً أداة لا غنى عنها في حالات الطوارئ الإنسانية لتوصيل الإمدادات اللازمة لإنقاذ الحياة إلى المناطق النائية التي ضربتها الكوارث الطبيعية أو النزاعات، حسبما قاله مصممو هذه الطائرات يوم الإثنين.

وأضاف هؤلاء المصممون أن كل طائرة من هذا النوع يمكن أن تحمل 50 كيلوغراما من المواد الغذائية، وتصل تكلفتها إلى 150 جنيهاً إسترلينياً (187 دولاراً أمريكياً)، ويمكن أن تكون قادرة على إيصال إمدادات غذائية تكفي حتى 50 شخصاً في اليوم.