ارتفاع معدل التضخم وأثره على أوضاع الفقر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

|

الصفحة متوفرة باللغة

تقوم أوكرانيا وروسيا بتوريد مجموعة متنوعة من السلع الأساسية إلى الاقتصاد العالمي ومنها المنتجات الغذائية مثل القمح والذرة والبذور الزيتية، ومنتجات الطاقة، بالإضافة إلى الأسمدة اللازمة للإنتاج الزراعي . ومن بين الآثار الأخرى على الاقتصاد العالمي أن الحرب في أوكرانيا قادت إلى تفاقم الضغوط التضخمية القائمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي نشأت عن موجات الجفاف وانتشار الصراعات والمعضلات الأخرى. وأصابت الحرب واردات المواد الغذائية الأساسية بالشلل في بعض البلدان، كما تسبَّبت في قفزات عامة للأسعار، لا سيما أسعار المواد الغذائية.

لقد وصل معدل التضخم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 14.8% في 2021 مرتفعاً بدرجة كبيرة عن المتوسط البالغ 7.3% بين عامي 2000 و2018، وذلك وفقاً لما أظهرته تقارير صندوق النقد الدولي الصادرة في عام 2022،  كما تشهد بعض بلدان المنطقة معدلات تضخم مرتفعة بدرجة تثير القلق مثل إيران (43%)، ولبنان (154%)، واليمن (30%) وذلك وفقاً لأحدث البيانات.

ووفقاً لبيانات منظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، يعتمد ما يقرب من 50 بلداً على أوكرانيا وروسيا في الحصول على 30% على الأقل من وارداتها من القمح من بينها مصر وليبيا وجيبوتي واليمن ولبنان وتونس من بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا . وكما يتضح من الشكل 1، تبلغ حصة المواد الغذائية من الموازنة أكثر من 30% في جيبوتي والجزائر والمغرب ومصر. ويصدُق هذا تماماً على ميزانيات الأسر الأشد فقراً في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد تنشأ أيضاً آثار غير مباشرة على الاستهلاك جراء زيادة أسعار السلع أو المواد الأولية مثل منتجات الطاقة والوقود الذي يستخدم في السلع النهائية التي تستهلكها الأسر.

 

 

تُنبِئ نماذج المحاكاة للبنك الدولي أن الاتجاهات المثيرة للقلق لزيادة أسعار المواد الغذائية وتأثير ذلك على إمدادات المعروض ستؤدي إلى سقوط 23 مليون شخص إضافيين في براثن الفقر، وإلى ضياع مكاسب عدة سنوات من جهود الحد من الفقر. وبعبارة أخرى، مقابل كل زيادة قدرها 1% في أسعار المواد الغذائية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قد يصبح نحو نصف مليون شخص إضافي في عداد الفقراء في المنطقة .

ورصدت نماذج محاكاة أخرى للبنك الدولي في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الاتجاهات التالية فيما يتعلق بزيادة أسعار المواد الغذائية ومعدلات الفقر:

1- جيبوتي: قد تؤدي زيادة أسعار المواد الغذائية بنسبة 10% وزيادة أسعار المواد غير الغذائية بنسبة 3.4% إلى ارتفاع معدل الفقر إلى 17.6% في 2022، وهو ما يُنذِر بضياع مكاسب عدة سنوات من جهود الحد من الفقر.

2- تونس: تشير التقديرات إلى أن زيادة الأسعار العالمية أدت إلى ارتفاع معدل الفقر بمقدار 1.1 نقطة مئوية، وقد تم التخفيف من أثر ذلك على الأسر المعيشية من خلال دعم المواد الغذائية ومنتجات الطاقة. وإذا استمر ارتفاع الأسعار في الأشهر المتبقية من عام 2022 بنفس الوتيرة التي كانت عليها في أشهره الأولى، واستمر الدعم قائماً، فإن معدل الفقر سيزداد بمقدار 2.2 نقطة مئوية وستتفاقم مستويات التفاوت وعدم المساواة إلى حد ما، إذ سيرتفع مؤشر جيني من 32.82 إلى 32.9.

3- مصر: خلص تحليل انعكاسات التضخم بين فبراير/شباط ومارس/آذار 2022 إلى أن زيادة معدل التضخم نتيجة لارتفاع أسعار الخبز والحبوب من المرجح أن تؤدي إلى زيادة قصيرة الأجل في معدل الفقر لتتراوح من نقطتين إلى 3.8 نقاط مئوية. وتجدر الإشارة إلى أن تحليل دور التدابير التعويضية التي أعلنتها الحكومة في مارس/آذار 2022 وجد أن هذه التدابير ستُخفِّف جزئياً من الزيادة في معدل الفقر بنحو 0.4 نقطة مئوية.

4- المغرب: من المرجح أن يؤدي ارتفاع معدل التضخم إلى زيادة معدل الفقر بما يتراوح بين 1.1 و1.7 نقطة مئوية، ويرجع ذلك في معظمه إلى زيادة أسعار المواد غير المدعومة مثل الوقود. أما الدعم التنازلي، الذي تستفيد منه في العادة الأسر الميسورة، فسيؤدي إلى تدهور أوضاع المالية العمومية. وعلاوة على ذلك، ستزداد مستويات التفاوت وعدم المساواة مع ارتفاع مؤشر جيني من 39.5 إلى 39.7.

وبالإضافة إلى ذلك، ومن أجل متابعة آثار زيادات الأسعار أولا بأول مع الوقت، تُجري أيضاً مسوح استقصائية عبر شبكة الإنترنت في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وأحد هذه البلدان هو المغرب حيث استطعنا الوصول إلى 2031 مشاركاً ً في مسح استقصائي عبر موقع فيسبوك أتم 879 منهم الاستقصاء بالكامل. وفيما يلي بعض نتائج هذا المسح:

  • قال المشاركون في المسح إن السلع والخدمات الأكثر تأثراً بزيادات الأسعار هي الحبوب والوقود والنقل والخضراوات الطازجة.
  • تُؤثِّر زيادة الأسعار، لا سيما أسعار الوقود والنقل، على عدد أكبر من الأسر في الجزء الأوسط من توزيع مؤشر الأصول من العينة التي تم جمعها.
  • يظهر تأثير زيادة الأسعار بقوة أكبر في المناطق الحضرية مقارنة بالمناطق الريفية (باستثناء الحبوب).

 

بقلم

غلاديس لوبيز-أسيفيدو

كبيرة الخبراء الاقتصاديين ومديرة البرامج بقطاع الممارسات العالمية للفقر والإنصاف بالبنك الدولي

مينه كونغ نغوين

كبير علماء بيانات في قطاع الممارسات العالمية للفقر والإنصاف بالبنك الدولي

نادر محمد

المدير الإقليمي للنمو العادل والتمويل والمؤسسات (EFI) بالبنك الدولي

يوهانز هوجفين

مدير قطاع الممارسات العالمية لشؤون الفقر والإنصاف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، البنك الدولي

انضم إلى النقاش

المكتفي بالله محمد سرور
07/12/2022

السؤال ما هي الفرص المتاحة لهذه الدول في مقابل التحديات التي ستواجهها والي مدى زمني يمكن استعادة المكاسب التي حققتها هذه الدول ما قبل الازمة.

ابراهيم العربى
07/12/2022

الحرب الروسية الاكرانية تسببت فى ضغوط معيشية فى منطقة الشرق الاوسط ، بالنسبة لمصر فاعتمادها على السودان باستيراد الحبوب او تهريبها لمصر لما يتمتع الدولتان بحدود مشتركة وطويلة. فان تأثير الحرب الاوكرانية ليست بكبيرةعلى مصر. السودان يتمتع باراضى زراعية شاسعة ومياه ومتنوع المناخ اضافة للعلاقة التاريخية رغم ظروف الشد والمد والصراع الدفين فان العلاقة مستقرة نسبيا. فعليه تاثير نقص الحبوب ليس له اثر كبير. لكن المشكلة الكبرى عدم استقرار الحياة السياسية فى السودان وظهور العداء الجلى لمصر بسبب احتلال مصر مثلث حلايب السودانية، فهذا من جانب اخر يؤثر فى امداد الحبوب لمصر وهناك يكمن خطر المجاعة والفقر لمصر ما لم تسعى مصر لايجاد مصادر اخرى لاستيراد الحبوب. والسودان لديه مشكلة كبيرة وهو تدفق اللاجئين من دول الجوار الافريقية من الشرق والغرب والجنوب وهذا يؤثر على مخزون الحبوب ان وجد، وهذه مشكلة خفية يجب على السودانيين حله. فابعاد الحرب الاوكرانية متعددة الابعاد يحتاج لاستراتيجية حكمية للتعامل معه. رأى

Raed
07/12/2022

Good job
I hope next time you have more information about Palestinian Territory
Regards

Kamel Ayed
07/12/2022

هناك خطأ لغوي في أول المقال
نقول
تفوم روسيا و اكرانية بتصدير وليس بتوريد
وشكرآ

خالد
07/12/2022

اين الاحصائيات الخاصة بدولة ليبيا ؟
نأمل منكم اكمال تقريريكم بالبيانات الخاصة بدولة ليبيا
انتظر تعديلكم
شكرا لكم

محمد جسار
07/12/2022

يجب عليكم دعم المشاريع
الزراعية في هذه البلدان
للحد من التأثر من الازمات
وتحسين سبل العيش

moez hadidane
07/12/2022

when you say increase in the poverty rate for example in Tunisia of 2.2%, is that the growth of the poverty rate or: 2.2% is the new poverty rate

سند حسين محمد
07/25/2022

بالنسبة لليبيا....
تشكل المواد الغذائية نحو 38.8% من ميزانية المستهلك وفقاً لمؤشر أسعار المستهلكين CPI، ويشكل السكن والماء والغاز و الكهرباء وانواع الوقود الأخرى نحو 22%.
وخلال الربع الأول من العام الجاري ارتفع معدل التضخم إلى 4.1% متأثراً بارتفاع أسعار الغذاء بنسبة 5.1% وارتفاع أسعار السكن والماء والغاز و الكهرباء وانواع الوقود الأخرى بنسبة 6% .
وتأثر الاقتصاد الليبي هذا العام من إغلاق النفط وانخفاض الإنفاق الحكومي بشكل كبير مقتصراً فقط بالانفاق على الأجور ودعم المحروقات ، وهو إنفاق استهلاكي ولم تقم الحكومة بإنفاق أي مبلغ على التنمية. وفيما يتعلق بالسياسة النقدية فقد انخفض المعروض النقدي بنسبة 17% عن عام ديسمبر 2020 مما سبب الحالة الاقتصادية المعروفة بالركود التضخمي .
مما ينذر بارتفاع معدلات البطالة في اقتصاد تشكل فيه الوظيفة القطاع الحكومي الملاذ الآمن لأغلب المواطنين حيث وصل عدد الموظفين في القطاع الحكومي إلى 2.3 مليون موظف أي أكثر من 50% من القوة العاملة موظفة في القطاع الحكومي .
✍️سند الحاسي
باحث دكتوراه

Hoda Tahawy
08/22/2022

هل من تبسيط اكتر للمعلومات حتى تصل العامة