تعزيز المهارات في لبنان: فرصة لخفض معدلات البطالة في خضم أزمة مالية طاحنة؟

|

الصفحة متوفرة باللغة

الصورة
A young person types on their computer while sat in a chair.
أبرزت الإغلاقات الناجمة عن جائحة كورونا أهمية الرقمنة والتحول الرقمي. (Photo credit: Beirut Digital District)

مع اشتداد الطلب على الفرص الاقتصادية الرقمية، أصبح من الضروري الآن أكثر من أي وقت مضى أن يمتلك العمال في جميع القطاعات، لاسيما في المجتمعات الأكثر احتياجاً، المهارات الرقمية الأساسية (وفي معظم الحالات المهارات الرقمية المتوسطة إلى المتقدمة) للبقاء في صفوف القوى العاملة أو الانضمام إليها. 

ووفقاً لمطبوعة تقرير عن التنمية في العالم لعام 2019، تُؤثِّر التقنيات على طريقة عمل الشركات، إذ تؤدي إلى خلق نماذج عمل جديدة وتوسيع فرص العمل والتوظيف. ومجموعات المهارات التي يشتد الطلب عليها اليوم لم تكن حتى موجودة قبل خمسة أعوام، ومن المتوقع أن تتسارع وتيرة هذا الاتجاه. علاوةً على ذلك، أبرزت الإغلاقات الناجمة عن جائحة كورونا أهمية الرقمنة والتحول الرقمي.  

والكثير من الأطفال في المدارس الابتدائية حالياً سيكونون في وظائف غير موجودة على الأرجح اليوم. وما زلنا نتذكر مُعلِّمنا في المدرسة الثانوية الذي قال لنا ذات مرة: "ستقضون 15 عاماً في المدرسة وقرابة أربعة أعوام في الجامعة لإعداد أنفسكم لوظيفةٍ لا يستطيع أحدٌ أن يؤكِّد من الآن كيف ستكون وما هي المهارات التي تتطلبها."  

ومما يؤسف له حقاً أن الأيدي العاملة في لبنان غير مؤهَّلة عموماً للنجاح في الاقتصاد الرقمي. وبدون اكتساب المهارات الصحيحة، قد لا يتسنَّى للبنان اغتنام الفرص التي تتيحها التكنولوجيات الإحلالية والشركات الرقمية، فنظامنا التعليمي لا يزال قديماً وعفا عليه الزمن، حيث كان آخر تحديث للمناهج الدراسية في عام 1997، أي قبل 24 عاماً. وما زال هذا النظام يفتقر إلى المرونة، ويتسم بأنه تقليدي بكل معنى الكلمة، وعاجز عن التكيف مع احتياجات عالم اليوم المتسارع الخطى. 

وعلاوةً على ذلك كله، فإن النظام التعليمي لا يقدم سوى النذر اليسير لتزويد الطلاب بالمهارات الرقمية اللازمة التي تلبي متطلبات سوق العمل. ونتيجةً لذلك، لا يركز الطلاب على التعلم التجريبي، والنُهج التي تجمع بين عدة تخصصات، والذكاء العاطفي، والمهارات التقنية، وكلها عوامل تشتد الحاجة إليها في سوق العمل اليوم. ووفقاً لمؤشر البنك الدولي لرأس المال البشري، فإن الطفل المولود في لبنان اليوم ستبلغ إنتاجيته 54% عندما يكبر مقارنة مع نسبة إنتاجية كاملة اذا تمتع بقدر كامل من التعليم والصحة الجيدة. 

تعزيز المهارات في لبنان 

في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، دخل "مركز منطقة بيروت الرقمية لتطوير الـمواهب" في شراكة مع مجموعة البنك الدولي لإطلاق مشروع تعزيز المهارات في لبنان الذي يهدف إلى تطوير برنامج ذاتي التمويل للمهارات الرقمية يقوده القطاع الخاص. وترمي مبادرة تعزيز المهارات في لبنان إلى تيسير اكتساب المهارات الرقمية للأطفال والشباب والعمال في لبنان. وسيستغل البنك الدولي قدرته على الحشد لاجتذاب أصحاب المصلحة الرئيسيين على الصُعد العالمية والإقليمية والمحلية، والأهم من ذلك كله اجتذاب مُقدِّمي المحتوى وهيئات الاعتماد، أمَّا مركز منطقة بيروت فسوف يستغل وضعه المحوري في منظومة التكنولوجيا لتنفيذ المبادرة بكفاءة من خلال الشراكة مع الجهات الفاعلة المحلية مع ضمان استدامتها في الأمد الطويل.  

قبل إطلاق مبادرة تعزيز المهارات، دخل البنك الدولي ومركز منطقة بيروت في شراكة ناجحة في مشروعين رائدين سابقين لاختبار هذه الشراكة متعددة الأطراف بادئ الأمر، على أن يكون الشريك الثالث هو مُقدِّم المحتوى، وهما: 

  1. مواصلة التعلم في ظل إغلاق المدارس: حملة أطلقت بالاشتراك مع Code.org في أبريل/نيسان 2020 خلال الشهر الأول للإغلاقات الناجمة عن جائحة كورونا. عززت هذه الحملة مهارات الترميز الرقمية لدى الأطفال من خلال الاستعانة بالمحتوى المكثف والممتع الذي تقدمه مؤسسة Code.org للأطفال. 

  1. "تعلّم المهارات اللازمة للوظائف التي يشتد الطلب عليها واكسب شهادة ميكروسوفت:" يتيح هذا النشاط تقديم دورات تدريب مجانية وشهادات مايكروسفت لثلاث من الوظائف التقنية التي يشتد الطلب عليها (وهي مطور برمجيات، ومحلل بيانات، ومدير تكنولوجيا المعلومات). ويستهدف هذا النشاط أيضاً الشباب من الفئات الأكثر احتياجاً وحرماناً في لبنان. 

وبناءً على نجاح هذين المشروعين الرائدين، أطلق البنك الدولي ومركز منطقة بيروت الرقمية مشروع تعزيز المهارات في لبنان. وسيبدأ المشروع بحملة من المتوقع أن تنطلق في ربيع عام 2022 وتُركِّز على زيادة الوعي لاسيما لدى الطلاب بشأن التغيرات التي تشهدها سوق العمل في المستقبل، والفرص الجديدة المتاحة في القطاعات الرقمية والابتكارية وفي الوقت نفسه تنفيذ برنامج للتدريب الداخلي. 

 وبالتوازي مع ذلك، ستعمل أكاديمية منطقة بيروت الرقمية بشكل وثيق مع الشركات الكبرى في لبنان وفي المنطقة لتحديد الفجوات في المهارات الرقمية، والتي اعتماداً عليها سيتم تطوير سلسلة من الدورات التدريبية التي تمنح مؤهلات متناهية الصغر ومرتبطة بالصناعة بغرض سد تلك الفجوات وتمكين الشباب اللبناني من الحصول على فرص أفضل للعمل والتوظيف. 

ويحدونا الأمل أن يساعد مشروع تعزيز المهارات في لبنان على جمع أصحاب المصلحة الرئيسيين من القطاعين العام والخاص، جنباً إلى جنب مع عمالقة التكنولوجيا للتعاون في تزويد الشباب اللبناني بمجموعة المهارات الصحيحة واللازمة لكي يزدهر في اقتصاد رقمي يتنامى باطراد. 

#تعزيز_المهارات_في_لبنان 

بقلم

مريم ضاهر

Executive Director of Beirut Digital District Talent Development Hub

أحمد جابر

خبير استشاري الاتصالات والتواصل ببرنامج تمكين المرأة في المشرق التابع للبنك الدولي

انضم إلى النقاش

Hanan Bou najm
04/04/2022

ان التطور التكنولوجي الذي بشهده العااَلم اليوم يتسارع بوتيرة عاليه. ونحن في لبنان بعد الازمات المتتالية التي المت بنا واطاحت بالارزاق والاموال والاحلام تراجع لدينا الاداء العلمي المتميز في المدارس وواصبحت المناهج التعليمية تقتصر على ما يعتبر ضروري او ما يمكن تقديمه في ضل غياب الكهرباء والموارد البشرية وكذلك التجهيزات الضرورية من كمبيوترات وانترنيت.ولذلك اعتقدمن الضروري جداً تعليم برمجة الكومبيوتر والكودينغ للاولاد والشباب والشابات.
انا اتمنى المشاركة في هذا البرنامج. انا احمل ماجستير في مجال ادارة الاعمال وعملت كمعلمة واليوم انا اعمل على مشروع سمارت أكاديمية للاولاد لمتابعة كل ما هوضروري في عالم الكومبيوتر والاجهزة الإلكترونية والذكاء الاصطناعي. انا من جبل لبنان اتمنى التعاون معكم لتقديم الافضل لاولادنا ومجتمعنا.