تقرير عن الديون 2020

|

الصفحة متوفرة باللغة

ينشر الفريق المختص بقضية الديون في مجموعة بيانات اقتصاديات التنمية بالبنك الدولي لأول مرة سلسلة جديدة من التقارير عن الديون عبر الإنترنت على فترات منتظمة على مدار العام. ويهدف الفريق من هذه التقارير إلى تزويد المستخدمين بتحليلات للاتجاهات المتغيرة والتنمية المتعلقة بالديون الخارجية والدين العام في كل بلد ومجموعة إقليمية على حدة، مع التركيز بشكل أساسي على البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، وإبقاء المستخدمين على اطلاع على القضايا والمبادرات المتعلقة بالديون.

وهذه التقارير:

  • تستكمل المعلومات الواردة في كتاب إحصاءات الديون الدولية، الذي يُنشر كل عام مع تحليلات إقليمية وقطرية محددة حول تكوين وخصائص أرصدة وتدفقات الدين الخارجي بالبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.
  • تستقي من قواعد بيانات إحصاءات الديون الخارجية الفصلية وإحصاءات الدين العام الفصلية عالية التواتر، وذلك لتزويد المستخدمين بمجموعات واسعة من الاتجاهات الناشئة في الدين الخارجي والعام، بما في ذلك أنماط الاقتراض ومستويات الدين الحالية في كل من البلدان المرتفعة الدخل والبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل مع تفاصيل عن الدين العام المحلي.
  • تزود المستخدمين بمواجز إعلامية عن القضايا الحالية والمبادرات القائمة التي تهدف إلى تحسين قياس الدين الخارجي والعام ورصده، وملء الفجوات في البيانات، وتعزيز نطاق التغطية ومواءمة مجموعات البيانات الدولية، ونشر البيانات ذات الصلة.

ويعرض العدد الأول من تقرير عن الديون 2020 نظرة عامة على تطور أرصدة الدين الخارجي وصافي التدفقات المالية (الديون وحقوق الملكية) من المنظور الإقليمي ويستخلص الرسائل الرئيسية من البيانات الإقليمية والقطرية المتاحة للمستخدمين على هذا الموقع: http:datatopics.worldbank.org/debt/ids

  • منطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي شكّلت النسبة الأكبر من صافي التدفقات المالية الوافدة بمبلغ 272 مليار دولار (27٪)، تليها بلدان في شرق آسيا والمحيط الهادئ، باستثناء الصين، بمبلغ 115 مليار دولار (11٪).
  • تدفقات الديون الوافدة تجاوزت تدفقات الاستثمارات الوافدة في محافظ الأسهم في جميع المناطق عام 2018 باستثناء جنوب آسيا حيث شكلت تدفقات الاستثمارات في محافظ الأسهم 60٪ من إجمالي التدفقات الوافدة، وباستثناء أوروبا وآسيا الوسطى حيث كانت تدفقات الديون سلبية (-11 مليار دولار).
  • منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سجلت أسرع تراكم في أرصدة الدين الخارجي، بمتوسط 7٪، وذلك بسبب ارتفاع هذا التراكم بنسبة 15٪ في مصر أكبر مقترض في المنطقة.
  • حجم واتجاه صافي التدفقات المالية في شرق آسيا والمحيط الهادئ حددتهما الصين التي شكّلت حوالي 80٪ من إجمالي تدفقات الديون والاستثمارات في محافظ الأسهم إلى بلدان المنطقة عام 2018.
  • الزيادة في أرصدة الدين الخارجي تجاوزت معدل النمو الاقتصادي في العديد من بلدان أفريقيا جنوب الصحراء على مدار العقد الماضي. إذ بلغ متوسط مجموع نسبة الدين الخارجي إلى إجمالي الدخل القومي 36٪ في نهاية عام 2018، وهو تغيير هامشي عن العام السابق، لكنها تزيد 40٪ عن عام 2009.

    للاطلاع على تقرير عن الديون 2020، والمنتجات ذات الصلة:

أدوات مفيدة أخرى لبيانات البنك الدولي:

انضم إلى النقاش