Syndicate content

12 سبباً لزيادة الإهتمام بتنمية الطفولة المبكرة في العالم العربي

Will Stebbins's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
تنشأ حالة عدم المساواة في مرحلة مبكرة من الحياة.  وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإنها تبدأ قبل الولادة، فرعاية الحوامل قبل الولادة ليست متاحة بشكل كامل للجميع، وتستمر الحالة حتى فترة الطفولة المبكرة، مع اختلاف مستويات الحصول على الخدمات الحيوية للتغذية والرعاية الصحية والتعليم المُبكِّر. والافتقار إلى أي من هذه العوامل الرئيسية للنمو قد يجعل الطفل على الدوام في وضع سيء في المدرسة وحتى بعد مرحلة بلوغه.  وهناك أيضا احتمال أن تنتقل عدم المساواة التي تترسَّخ في وقت مبكر من الحياة إلى الجيل التالي، ليخلق حلقة مفرغة من الفقر. وتضمَّن تقرير جديد للبنك الدولي تقديرات لمُختَلف احتمالات النمو الصحي السليم التي قد يتعرَّض لها طفل من أفقر 20% من الأُسر في المنطقة (الطفل الأقل حظاً) وطفل من أغنى 20% من الأسر في المنطقة (الطفل الأكثر حظاً).
 
في الجزائر، يبلغ احتمال أن يحصل الطفل الأقل حظاً وهو لا يزال في بطن أمه على رعاية ما قبل الولادة 52% والطفل الأكثر حظاً 99%.
في جيبوتي، يبلغ احتمال أن تجري ولادة الطفل الأقل حظاً بمساعدة قابلات مُتدرِّبات 46% والطفل الأكثر حظاً 100%.
في مصر، يبلغ احتمال وفاة الطفل الأقل حظاً قبل أن يُكمل عامه الأول 2.8%، والطفل الأكثر حظاً 1.1%.
في العراق، يبلغ احتمال حصول الطفل الأقل حظاً على كل التطعيمات المحددة قبل أن يُكمِل عامه الأول 34%، والطفل الأكثر حظاً 91%.
في الأردن، يبلغ احتمال إصابة الطفل الأقل حظاً بالتقزُّم بسبب سوء التغذية 29%، والطفل الأكثر حظاً 2%.
في لبنان، يبلغ احتمال حصول الطفل الأقل حظاً على كل التطعيمات المحددة قبل أن يُكمل عامه الأول 12%، والطفل الأكثر حظاً 79%.
في ليبيا، قبل الأزمة الحالية، بلغ احتمال حصول الطفل الأقل حظاً على الملح المعالج باليود في طعامهم، والضروري للنمو المعرفي والإدراكي 40%، والطفل الأكثر حظاً 73%.
في المغرب، يبلغ احتمال إصابة الطفل الأقل حظاً بنقص الوزن بسبب سوء التغذية 25%، والطفل الأكثر حظاً 2% فحسب.
في سوريا، قبل الأزمة الحالية، بلغ احتمال التحاق الطفل الأقل حظاً بدارٍ للحضانة أو الرعاية النهارية قبل بلوغ الخامسة 2% فحسب، والطفل الأكثر حظاً 69%.
في تونس، يبلغ احتمال التحاق الطفل الأقل حظاً بدارٍ للحضانة أو الرعاية النهارية بين الثالثة والرابعة من العمر4%، والطفل الأكثر حظاً 92%.
في الأراضي الفلسطينية، يبلغ احتمال إصابة الطفل الأقل حظاً بالتقزُّم بسبب سوء التغذية 17%، والطفل الأكثر حظاً 6%.
في اليمن، قبل الأزمة الحالية، بلغ احتمال حصول الطفل الأقل حظاً على كل التطعيمات المحددة قبل أن يُكمل عامه الأول 15%، والطفل الأكثر حظاً 88%.
 
ويُمكِن من خلال استثمارات تتركَّز على الطفولة المُبكِّرة لتعزيز تكافؤ الفرص في الحصول على الخدمات الأساسية للرعاية الصحية والتغذية والتعليم تغيير حياة ملايين الأطفال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وستسهم هذه الاستثمارات أيضاً في كسر حلقة الفقر بضمان ألا تُبذَر بذور عدم المساواة في السنوات الأولى من العمر.

أضف تعليقا جديدا