نسبة تغطية لقاح الحصبة تبلغ 85% عالميًا

|

الصفحة متوفرة باللغة

الحصبة مرض شديد العدوى، ولكن يمكن الوقاية منه في الغالب بالاستعانة باللقاحات والتحصين على نطاق واسع. وفي عام 2000، أعلنت الولايات المتحدة خلوها من الحصبة، ولكن المرض عاود الظهور، منذ ذلك الحين. ويلقي تفشي المرض في العام الحالي الضوء على تأثير التحصين غير الشامل في كل من الولايات المتحدة، وأوروبا، وسائر العالم. حيث زادت الحالات المسجلة في جميع أنحاء العالم بنسبة 300% في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019، شهدت خلالها العديد من البلدان حالات تفش للمرض، وفقًا للبيانات الأولية الصادرة عن المنظمة الصحة العالمية.

وعلى المستوى العالمي، ارتفعت نسبة التحصين من المرض بين الأطفال في الفئة العمرية من 12 إلى 23 شهرًا من 69% عام 1992 إلى 85% عام 2017. ومع ذلك، لم يحصل 169 مليون طفل في جميع أنحاء العالم على الجرعة الأولى من لقاح الحصبة، فيما بين عامي 2010 و 2017، أو ما يساوي 21.1 مليون طفل سنويًا في المتوسط. وفي عام 2017، توفي 110 آلاف شخص، معظمهم من الأطفال، وفقًا لتقديرات اليونيسف.

وتساند مجموعة البنك الدولي بقوة تحصين الأطفال وتعد من الأعضاء المؤسسين للتحالف العالمي من أجل اللقاحات والتحصين، Gavi. كما ساعد التمويل المقدم من المؤسسة الدولية للتنمية التابعة للبنك الدولي، والمدعومة من 52 بلدًا مانحًا، في تحصين 274 مليون طفل في الفترة من يوليو/تموز 2011 إلى يونيو/حزيران 2018.

يتعين إيصال اللقاحات إلى كل طفل، في كل مكان، للقضاء الفعلي على الحصبة.

المواضيع

انضم إلى النقاش