أن تكون استراتيجيا مع الاستدامة

|

الصفحة متوفرة باللغة

مدير في محطة كهرباء في كابول بأفغانستان. © جراهام كراوتش/ البنك الدولي
 

من أجل معرفة نبض الإدارة المالية لمؤسسة ما ومجال النمو أمامها، يجب أن نطّلع أولا على بياناتها المالية. فالمعلومات الواردة في هذه البيانات، بالقطع، ضرورية، لكنها لا تتيح في الغالب سوى صورة جزئية تركز على العائدات على المدى القصير.

ولفهم القيمة الحقيقية التي تخلقها منظمة ما، نحتاج إلى أن نطلع على ما هو أوسع نطاقا. ويتطلب هذا تجاوز التقارير المالية التقليدية وقضاء بعض الوقت لفهم كيف تدير المؤسسة مواردها غير المالية.

فكر في مقاييس مثل حجم الموارد (الطاقة والمياه والمواد) المستخدمة لطرح منتج ما أو خدمة ما في السوق، والتكلفة (أو الوفورات) المصاحبة مع معدل تغيير الموظفين أو انخفاض الروح المعنوية للعاملين، وعدد ورش التدريب التي تتاح لتنمية المسار المهني، أو الأفكار الفريدة التي تولدها قوة العمل المتنوعة.فمثل هذه العناصر غير المالية، إلى جانب المقاييس المالية التقليدية، تتيح صورة أكثر شمولا لقدرة مؤسسة ما على خلق قيمة على الأجل الطويل وتحسين فهم مخاطر الأعمال والقدرة على الصمود عبر أوقات الاضطراب وكذلك فرص النمو. وإذا عرضت معا فإن هذه المعلومات تتيح للمستثمرين اتخاذ قرارات مالية أكثر ذكاء.

وتظهر البحوث أن عددا متناميا من المستثمرين يدرجون المعلومات غير المالية في عملية صنع القرار. والأداة التي تستخدمها المؤسسات في إيصال هذه القيمة الشاملة تسمى الإبلاغ المتكامل حيث تتيح رؤية أكثر شمولا لكيفية إدارة المنظمات مواردها المالية وغير المالية.

الاستدامة في إطار الفطنة في إدارة الأعمال

وفقا لمسح أجراه مكتب الاستشارات مكنزي 2014، فإن 43 في المائة من الرؤساء التنفيذيين الذين شملهم المسح وعددهم 2900 قالوا إن شركاتهم تلائم بين الاستدامة وأهداف أنشطة الأعمال أو مهمتها أو قيمها. وصنف الرؤساء التنفيذيون الحد من استخدام الطاقة عند 64% والحد من الهادر عند 63% وإدارة سمعة شركاتهم من أجل الاستدامة عند 59%.

وينطبق هذا الاتجاه أيضا في مجموعة البنك الدولي. فإن التزاماتنا بالاستدامة تتراوح من معالجة أثر المؤسسة على المناخ إلى الأماكن التي نعمل فيها والناس الذين نوظفهم والماليات التي نديرها.

ومن أبرز الملامح في مراجعة البنك الدولي للاستدامة هذا العام تتضمن:

• نحد من الهادر من الموارد الطبيعية ونخفض من تكلفة العمليات اليومية. في العام الماضي، تم خفض 8000 جيجاجول عن طريق، على سبيل المثال، تحديث وسائل الإضاءة في كثير من المكاتب، وتركيب ألواح الطاقة الشمسية في مكتب إسلام أباد والكفاءة في إدارة الطلب على التدفئة والتهوية والتكييف في مكاتب واشنطن وشيناي.

• شجعنا التنمية المنخفضة الكربون في مكاتبنا حول العالم وعددها 130 مكتبا. بلغ حجم انبعاثات غازات الدفيئة في السنة المالية 2014 حوالي 165 ألف طن متري من ثاني أكسيد الكربون. ونهدف إلى خفضها إلى 160 ألفا بحلول عام 2017.

• نقدم عرض قيمة عالية للتوظيف بأن نقدم للموظفين مهمة مقنعة، وفرصة للعمل حول العالم، ورواتب ومزايا منافسة، وحياة مهنية ذات مغزى في بيئة متنوعة وشاملة. يأتي موظفو البنك الدولي وعددهم حوالي 12 ألفا من أكثر من 170 بلدا ويتحدثون أكثر من 140 لغة ما يعكس التنوع الثري لقاعدة الجهات المتعاملة معنا.

الاستدامة من أجل الاستقرار الاقتصادي

الشفافية ضرورية لا لإدارة مؤسستنا فحسب بل أيضا لتحقيق النمو الاقتصادي وتعزيز التنمية المستدامة. فالأسواق تحركها المعلومات ومالم تكن هناك بيانات مالية وغير مالية خاضعة للقياس الملائم والإفصاح فلن تتمكن أسواق رأس المال من أداء وظائفها بكفاءة.

ومن التحديات التي نواجهها غياب نهج معياري لقياس الموارد الملموسة مثل الحقوق الفكرية والموارد البشرية وفهم العلاقة مع الموارد المالية. ولهذا الغرض، فإن شركاءنا من البلدان يضعون سياسات لإتاحة وتشجيع القياس ويبلغون المقاييس غير المالية إلى جانب البيانات المالية.

فعلى سبيل المثال، كشفت دراسة حديثة أن 140 معيارا وطنيا تشجع الإبلاغ غير المالي منها الثلثان لديها شروط إبلاغ إلزامية. واعتمدت البرازيل وجنوب أفريقيا وفرنسا والدنمرك (أصدقاء الفقرة 47) الإبلاغ المستدام في ريو+20. وفي استراتيجية أوروبا 2020، قدمت المفوضية التزاما بتجديد استراتيجية الاتحاد الأوروبي لتشجيع المسؤولية الاجتماعية المؤسسية.

وتضع مجموعة البنك الدولي نموذجا لأفضل الممارسات بنشر المقاييس غير المالية في مراجعات الاستدامة التي نقوم بها وبتشجيع هذا الجهد عبر الجهات المتعاملة. وأنا واثق من أننا سنواصل توسيع وتعزيز جهودنا كي نصبح أكثر استدامة على المدى البعيد.

نشر هذا المقال أولا على لينكد إن.

بقلم

Bertrand Badré

Managing Director and World Bank Group Chief Financial Officer

انضم إلى النقاش