ثورة هادئة ــ تعافي قطاع الري

|

الصفحة متوفرة باللغة

الصورة
An example of a local smallholder irrigation solution. Water Resources Group.
An example of a local smallholder irrigation solution. Water Resources Group.

أدت جائحة كورونا إلى تغيير طريقة تفاعلنا ليس مع بعضنا بعضًا فحسب ولكن أيضًا مع كوكبنا. وقد أثار الانهيار الذي يشهده العالم سؤالًا في كل مكان: عندما تنتهي هذه الأزمة، كيف يمكننا إعادة البناء على نحو أفضل؟ 

لقد كانت التداعيات الاقتصادية هائلة، مع عواقب وخيمة على معدلات الفقر ومستويات الرفاهية، لا سيما في البلدان النامية. وتشير التقديرات المتحفظة إلى أن الانكماش الاقتصادي سيؤدي إلى وقوع 48 إلى 135 مليون شخص في براثن الفقر في جميع أنحاء العالم. 1 ويحذر برنامج الأغذية العالمي من احتمال مضاعفة انعدام الأمن الغذائي الحاد في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل في 2020. 

وبالنسبة للزراعة، التي تمثل أساس سبل كسب العيش والبيئة والأمن الغذائي العالمي، فإن هذا السؤال له آثار بعيدة المدى. فحوالي 65% من البالغين العاملين الفقراء يكسبون رزقهم من خلال الزراعة، وفي الوقت نفسه، يمثل هذا القطاع وحده 70% من مسحوبات المياه العذبة في جميع أنحاء العالم

وفي هذا السياق، ماذا يعني إعادة البناء على نحو أفضل؟ 

أثرت صدمات الدخل بشدة، في البلدان النامية، على المزارعين والعمالة غير الرسمية في المناطق الريفية، وأصبحت الأسر المعيشية مشترية بالصافي للمنتجات الزراعية أي أنها تشتري ولا تنتج. وعلى المدى القصير، يعني الانتعاش والتعافي حماية سبل الوصول إلى الغذاء المحلي والأمن الغذائي من خلال ضمان تفعيل سلاسل القيمة وتشجيع إنتاج المواد الغذائية وتوفيرها وتنويعها لجميع المستهلكين

وعلى المدى المتوسط إلى الطويل، سيعني الانتعاش والتعافي الاستثمار في الحلول الذكية للمناخ التي تزيد قدرة المزارعين والأنظمة الغذائية على مجابهة الصدمات.  وكشفت هذه الجائحة أيضًا عن نقاط ضعف حرجة في قدرة الأنظمة الطبيعية التي تدعم الزراعة على مجابهة الأخطار والصدمات على مدى عشرات السنوات التي شهدت أعمالًا لإزالة الغابات، وتدهور التربة، وسوء إدارة المياه والتربة، وفقدان التنوع البيولوجي، وتغير المناخ. وتعني إعادة البناء على نحو أفضل، جزئيًا، إعادة البناء على نحو أكثر مراعاة للبيئة، مع الاعتراف بالروابط المشتركة بين الأشخاص وبيئتنا المشتركة

ثورة فعلية: المزارعون يقودون تطوير أنظمة الري   

يمثل نشاط توسيع نطاق أنظمة الري وتطويرها بقيادة المزارعين أحد الأساليب التي من شأنها تأمين سبل كسب العيش ومساندة التعافي المبكر  للشرائح الأشد ضعفًا وحرمانًا . وعلى المدى الطويل، يمكن أن يساعد ذلك أيضًا في حماية الأمن الغذائي المحلي وتعزيز قدرة المزارعين على التعافي من الصدمات والتكيف مع البيئة المتغيرة. 

وتتكامل أنشطة تطوير أنظمة الري بقيادة المزارعين، وذلك على النقيض من البرامج العامة واسعة النطاق التي هيمنت على تطوير قطاع الري طوال القرن العشرين. فقد اتسمت هذه البرامج العامة بالمركزية الشديدة على المستوى البيروقراطي، مع قيام الحكومة المركزية أو المحلية بالتحكم في عمليات إمدادات المياه أو مراقبتها. أما تطوير أنظمة الري بقيادة المزارعين فيمثل عملية نهوض وتطور في اتجاه آخر، ومن شأن ذلك سد الفجوات التي لا يمكن للعمليات واسعة النطاق الوصول إليها.  ومن خلال تضافر الجهود بين المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة والحيازات المتوسطة، تسمح أنشطة تطوير الري التي يقودها المزارعون بتحسين استخدامهم للمياه لأغراض الزراعة من خلال إدخال أو تطوير تكنولوجيات واستراتيجيات استثمار وروابط سوق مناسبة محليًا.  والمسألة ليست عملية نمطية ولكنها خطوات وإجراءات من خلالها يقوم المزارعون، إما منفردين أو في مجموعات، أو بالتعاون مع شركاء خارجيين في أغالب الأحوال، بتطوير حلول ري مصممة خصيصًا لتلبية احتياجاتهم وحسب أولوياتهم. 

وعلى الرغم من عدم تناول السجلات الرسمية للبنية التحتية الخاصة بالري هذا النشاط بالقدر الكافي من العناية، وعدم الحصول على مساندة رسمية أو الحصول فقط على النزر اليسير من هذه المساندة، يمثل نشاط تطوير الري بقيادة المزارعين جزءًا كبير وسريع النمو من أنشطة الري في أفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية والولايات المتحدة. ويخلق هذا النشاط مسارًا مباشرًا لمساعدة ملايين المزارعين الذين يعيشون في فقر ويحتاجون إلى مساندة فورية. وفي إطار جهود التعافي من جائحة كورونا، يحقق هذا النشاط أيضًا عوائد اقتصادية أعلى جنبًا إلى جنب مع سرعة الاستجابة لتلبية الاحتياجات مقارنة بالنماذج واسعة النطاق لمشروعات الري الكبرى.  

وتتمثل الطرق القوية لتسريع وتيرة نشاط تطوي الري بقيادة المزارعين في إزالة الحواجز أمام التمويل، وتمكين الوصول إلى التكنولوجيا والنفاذ إلى الأسواق، وبناء القدرات، ونقل المعرفة. ويعمل ذلك على توفير مياه الري عند الطلب وعلى نحو أكثر موثوقية عندما تتعرض سبل كسب العيش في المناطق الريفية لتهديدات فعلية بسبب النزاعات والصدمات المناخية وتفشي الجراد الصحراوي والمشكلات الاقتصادية الخانقة، ومما يزيد الأمر سوءًا الأخطار الناجمة عن جائحة كورونا.  

كيف يمكن أن تساند أنشطة تطوير الري بقيادة المزارعين التعافي من جائحة كورونا؟ 

تسببت جائحة كورونا في فقدان العديد من الوظائف وفرص العمل، ومن المرجح أن يعود العديد من سكان المناطق الحضرية إلى المناطق الريفية حيث توفر الزراعة إحدى الفرص القليلة لزيادة الأمن الغذائي ودخل الأسرة المعيشية. ولكل إجراء تدخلي يهدف إلى التخفيف من آثار هذه الجائحة أهمية خاصة، لكن هذه الأهمية تزيد بالنسبة للإجراءات التي تؤدي إلى تحقيق عوائد سريعة.  ومع النمو الفعلي لنشاط تطوير الري بقيادة المزارعين، من الممكن توسيع نطاق أثر هذا النشاط وتكثيفه بوتيرة سريعة من خلال استغلال حالة الزخم التي يشهدها هذا النشاط. وتعتبر الإجراءات التدخلية الخاصة بنشاط تطوير الري بقيادة المزارعين - مع التركيز على تعزيز تبادل المعرفة، ودفع عجلة الابتكار التكنولوجي، وتيسير التمويل وروابط سلسلة القيمة - منخفضة التكلفة نسبيًا للهكتار مقارنة باستثمارات الري واسعة النطاق.  ويمكن أن يساعد ذلك في توليد المزيد من فرص العمل في المناطق الريفية وتوفير الغذاء في الوقت الذي تشتد الحاجة إليه.  

وتتمتع استثمارات المزارعين الخاصة بإمكانيات عالية لزيادة دخولهم ودخول الآخرين الذين يعملون في سلاسل القيمة الخاصة بالزراعات المروية. كما يضمن الإنتاج المحقق من الزراعات المروية بشكل عام توافرًا مستقرًا ومتزايدًا للأغذية المزروعة محليًا، لا سيما الخضار والخضروات الورقية في السوق المحلية والإقليمية، وبالتالي تحسين التغذية ليس فقط للأسر الزراعية ولكن للمجتمعات المحلية بوجه عام. ولما كانت جائحة كورونا  من أسباب تعرض الأنظمة الغذائية للخطر بسبب المرض وفقدان الدخل وتعطيل الخدمات الصحية والتغذوية وكذلك سلاسل الإمداد المحلية، أصبح الحصول على الغذاء الصحي أكثر أهمية من أي وقت مضى 

وتساعد المنافع قصيرة المدى المتأتية من نشاط تطوير الري بقيادة المزارعين في التخفيف من آثار الصدمات المستقبلية، على سبيل المثال تعزيز الاعتماد على الذات وبناء الروابط عبر سلاسل الإمداد، وتحسين استدامة الأنظمة الغذائية المحلية، وتشجيع خلق فرص العمل، وزيادة الرخاء في المناطق الريفية، وتعزيز إدارة موارد المياه المحلية.  ويبلغ الناتج من الزراعة المروية، في المتوسط، على الأقل بالنسبة لوحدة الأرض المماثلة ضعف الناتج من الزراعة البعلية، وبالتالي  تتسحن كفاءة الموارد مع السماح بالإنتاج المكثف. وهذا يساهم في تحقيق النمو الاقتصادي الذي تقوده الزراعة، ويتسم نمو قطاع الزراعة بأنه أكثر فاعلية في الحد من الفقر وانعدام الأمن الغذائي بمقدار مرتين إلى 4 مرات مقارنة بنمو القطاعات الأخرى.   

وعندما نتساءل "كيف نعيد البناء على نحو أفضل"، نجد قيمة في الاعتماد على ما أثبت نجاحه في الماضي. ومن خلال نشاط تطوير الري بقيادة المزارعين، تبين أن المزارعين في جميع أنحاء العالم في وضع أفضل يمكّنهم من تطوير حلول محلية للتحديات التي يواجهونها.  وفي الجزء الثاني، سنستكشف كيف يمكن لمجتمع التنمية المساعدة في توسيع وتسريع وتيرة نشاط تطوير الري بقيادة المزارعين لمساندة جهود التعافي من جائحة كورونا وضمان مستقبل أكثر قدرة على مجابهة الأخطار.


1 تعتمد هذه التقديرات على خط الفقر المستخدم (48 مليون فقير جديد، باستخدام خط الفقر 1.90 دولار للفرد يوميًا بالنسبة لجميع البلدان؛ و 135 مليون فقير جديد، باستخدام خط الفقر 1.90 دولار للفرد يوميًا للبلدان المنخفضة الدخل، و 3.20 دولار للفرد يوميًا للشريحة الدنيا من البلدان المتوسطة الدخل،  و 5.50 دولار للفرد يوميًا للشريحة العليا من البلدان المتوسطة الدخل والبلدان المرتفعة الدخل).  ومنذ 1998، ستكون 2020 أول سنة تزيد فيها معدلات الفقر العالمية.

مواضيع ذات صلة:

البنك الدولي وفيروس كورونا

بقلم

بيتر وولويجن

أخصائي أول، إدارة الموارد المائية والري، البنك الدولي

انضم إلى النقاش

البشير لطرش
07/27/2020

ماهي الاجراءات المتخدة لمساعدة الفلاحين الصغار لتطوير الري والاقتصاد على الماء لاخراجهم من الفقر

Sadiq Nazzal
07/27/2020

اذا قمنا في تبادل الخبرات في الاستخدام الامثل لمياه الري في آلية الري وما يزرع ووزعنا وتبادلنا الخبره في مجالات الزراعه البعليه والمرويه والاشجار المثمره سنساهم مساهمه عظيمه في الحد من الفقر