كيفية تعزيز التنمية المهنية للمعلمين من خلال التكنولوجيا: الدروس المستفادة من الابتكارات عبر العالم

|

الصفحة متوفرة باللغة

يقوم المعلمون باستخدام أجهزتهم المحمولة في تدريب مخصص للمعلمين. الصورة: © ONESKY لجميع الأطفال
يقوم المعلمون باستخدام أجهزتهم المحمولة في تدريب مخصص للمعلمين. الصورة: © ONESKY لجميع الأطفال

يشكل المعلمون الذين هم، المُحدِّد الأكثر أهمية لتعلم الطلاب في المدرسة، جوهر الاستجابة للتعافي من خسائر التعلم التي نتجت عن أزمة التعليم الناجمة عن جائحة كوفيد 19، حيث كان الملايين يتعاملون مع  الطبيعة المتغيرة للتدريس والتعلم  بدون تنمية مهنية فعالة للمعلم (TPD). ونظرًا لأن أنظمة التعليم تتجه نحو الحلول عن بُعد أو ترى أنه  من الآمن إعادة فتح المدارس، فإنه ينبغي النظر بعناية في الطلبات المتزايدة المفروضة على المعلمين، لضمان إعدادهم ودعمهم من خلال ممارسات تنمية مهنية فعالة للمعلم

عند استخدام التكنولوجيا بشكل مناسب، يمكن الاستفادة منها لتعزيز الوصول والمشاركة والإنخراط والتطبيق المستمر للمهارات الجديدة في الغرفة الصفية. ومع خروج أنظمة التعليم من الأزمة الحالية، فإنها بحاجة إلى الاستثمار في طرق عملية لتحسين ودعم التنمية المهنية للمعلم بشكل مستمر. وهناك اهتمام متزايد بين صانعي السياسات لتوفير خيارات دعم عن بعد وبديلة للمعلمين.

ما هي التجارب العالمية التي تستخدم التكنولوجيا بشكل فعال لتمكين التنمية المهنية للمعلم على نطاق واسع؟

للإجابة على هذا السؤال، تمت مراجعة أكثر من 400  برنامج للتنمية المهنية للمعلم من 80 بلد  كجزء من حملة المعلمين من أجل عالم متغير: تحويل حملة التنمية المهنية للمعلمين. حددت هذه المبادرة، التي يقودها البنك الدولي ، بالشراكة مع HundrED وبدعم من  الشراكة العالمية من أجل التعليم (GPE)  (بعد عملية اختيار صارمة) 10 برامج ستستخدم بشكل فعال الحلول منخفضة أو عالية التقنية لإشراك وتحفيز ودعم المعلمين.

يُظهر المتسابقون العشرة المتأهلين للتصفيات النهائية، الذين تم اختيارهم بناءً على تأثيرهم وإمكانية التوسع التي يملكونها، كيف يمكن استخدام التكنولوجيا لدعم المعلمين عبر دورة حياة التعليم - توفير التنمية المهنية للمعلمين القائمة على التكنولوجيا لتحقيق جودة أفضل في واحد أو أكثر من المستويات التعليمية. بالإضافة إلى ذلك، تُظهر هذه البرامج، على سبيل المثال، أنه من الممكن الوصول إلى المعلمين في المناطق الريفية والمجتمعات المهمشة، بما في ذلك في السياقات المتأثرة بالنزاع. يدرك كل واحد من هؤلاء المتأهلين للتصفيات النهائية أهمية العمل على جميع مستويات النظام، وإشراك قادة المدارس والإداريين وأولياء الأمور والمجتمعات والحكومات المحلية لتحقيق أقصى قدر من التأثير.

من هذا الاستعراض، تم تحديد الممارسات ذات الصلة التي يمكن أن تدعم تنفيذ وتوسيع نطاق وتكرار الممارسات الفعالة للتنمية المهنية للمعلمين. تعكس هذه التجارب كيف ينبغي النظر بعناية في دمج التكنولوجيا في برنامج التنمية المهنية للمعلمين وتنفيذ ذلك لغرض واضح، كما أن التكيف مع السياق يحتاج إلى تعزيز الدعم للمعلمين بطريقة لا تستطيع التنمية المهنية التقليدية للمعلمين القيام بها. وفيما يلي بعض النقاط الرئيسية بشأن المتأهلين للتصفيات النهائية لدينا:

1. التصميم مع مراعاة المستخدم. Comunidad Atena، التي تعمل عبر الأمريكيتين، تهدف إلى إتاحة مواد برامجها على نطاق واسع عبر سياقات مختلفة؛ على هذا النحو، فإن جميع مواردها متاحة للوصول المفتوح حتى تتمكن المنظمات الشريكة من تعديلها وتكييفها بسهولة حسب الحاجة. LeadNow! و Tu clase, tu país، صممت حلولا للتنمية المهنية للمعلمين، مَعدَّلة لتتوائم مع البيئات منخفضة التقنية والموارد، مع الأخذ في الاعتبار كيفية وصول المجتمعات النائية إلى منصاتها. نظرًا لمحدودية الاتصال في سياقاتهم، تم تصميم جميع مواردهم للعمل خارج الانترنت حتى يتمكن جميع المعلمين من الوصول إلى المحتوى، بغض النظر عن مستوى اتصالهم. تأخذ PerformEd بشكل منهجي هذه الاعتبارات في الحسبان نظرًا للمستويات المتفاوتة لمستخدميها في معرفة القراءة والكتابة الرقمية. ويستمتع معظم المعلمين حقًا بدمج التكنولوجيا في ممارساتهم. ولضمان تفاعل جميع المعلمين مع منتجهم ، تراعي PerformEd ثلاثة اعتبارات للمستخدم عند الدخول إلى سياق جديد: 1) سهولة الوصول إلى التكنولوجيا ، 2) مستوى الاتصال ، 3) المعرفة الرقمية للمعلمين.

2. استخدام التكنولوجيا الموجودة، حيثما أمكن ذلك. يهدف برنامج Teach2030 إلى تقديم معارف ومهارات التدريس الرائعة الى المعلمين بأقل تكلفة وبأسهل طريقة. وقد توصلوا إلى أن أفضل طريقة للقيام بذلك هي من خلال الهواتف الذكية. توفر OneSky for all children التي تعمل في جميع أنحاء آسيا، تدريبا جيدا في مجال التعليم المبكر للمجتمعات ومقدمي الرعاية من خلال نهج التعلم المدمج. أثناء التوسع إلى فيتنام، فكروا في تقديم الأجهزة اللوحية لتحسين تجربة التعلم لدى المستخدم. وكان المعلمون في هذا البرنامج يتمتعون بمستوى عالٍ من المعرفة الرقمية وكان بإمكان كل مستخدم تقريبًا الوصول إلى هاتف ذكي. وبعد تقديم الأجهزة اللوحية لمجموعة فرعية من المستخدمين، لم يشهد برنامج OneSky زيادة في الاستخدام عبر الجهاز اللوحي مقابل الهاتف، وبالتالي استُنْتِجَ أنه لن يكون من المفيد جدا تقديم الأجهزة اللوحية لجميع المستخدمين. وبدلاً من ذلك، استخدموا هذه الأموال لتطوير تطبيق سهل الاستخدام على الهاتف المحمول، لجعل التجربة التعليمية عملية سلسة لجميع المستخدمين.

3. منح المستخدمين خيارات للوصول إلى المحتوى. في ذروة الجائحة، قام  Global School Leaders بتكييف نموذجها لإنشاء وحدات تعلّم صغيرة الحجم تزود المديرين بالنصائح العملية حول كيفية تيسير التدريس والتعلم عن بُعد أثناء إغلاق المدارس. ولتسهيل عملية نقل المعرفة هذه، أدرك قادة المدارس العالمية أهمية تزويد المديرين بخيارات مختلفة للوصول إلى المحتوى. وفي إعدادات النطاق الترددي العالي، تمت إتاحة الوحدات عبر الإنترنت وتم الوصول إليها عن طريق الهاتف وأجهزة الكمبيوتر. وفي إعدادات النطاق الترددي المنخفض، تم تقديم الوحدات شخصيًا وتمت متابعة فريق قادة المدارس العالمية مع المديرين عبر المكالمات الهاتفية لتقديم المزيد من الدعم. وبالمثل، تستخدم Puentes Educativos، التي تعمل في المجتمعات الريفية في تشيلي، مزيجًا من التواصل الإذاعي و WhatsApp و Zoom لتوفير التدريب والدعم التربوي للمعلمين في الأماكن التي يصعب الوصول إليها.

4. تدريب المستخدمين على كيفية استخدام التكنولوجيا. لا يكون للتكنولوجيا إمكانية تحسين نتائج التعلم الا إذا تم تدريب المعلمين على المهارات اللازمة لتطبيقها. وقد أخذ برنامج التعليم الرقمي ProFuturo Digital Education، الذي يعمل في أكثر من 40 بلد حول العالم، هذه الحقيقة على محمل الجد، حيث طور أطر كفايات للمعلمين، لبناء المهارات التربوية الرقمية اللازمة لتوفير تعليم عالي الجودة عن بعد كجزء من مناهجهم الأساسية. وبالمثل، يخصص قادة المدارس العالمية الوقت للمعلمين للتعرف على التكنولوجيا كأداة للتطوير المهني قبل الانتقال إلى المناهج الدراسية الأساسية. ويوفر Teach2030 صفحة تعليمات شاملة مع دروس فيديو لمساعدة المستخدم على استكشاف التحديات التكنولوجية الشائعة وإصلاحها. وكانت النتيجة في كلتا الحالتين تركيزًا أوضح على فهم المحتوى، بدلاً من استكشاف أخطاء التقنية وإصلاحها.

5. التأكد من أن التكنولوجيا تُمَكِّنُ، ولكن لا تقود، التنمية المهنية للمعلمين. تبدأ Inspiring Teachers: Peer Coaching Platform كل برنامج بطرح السؤال "ما هي النتائج التي تُهِمُّنا؟" و"هل يمكن أن تساعدنا التكنولوجيا في تحقيقها بشكل أكثر فعالية؟" وعندما تكون الإجابة على كلا السؤالين بنعم، فإنهم يشرعون في تنفيذ برنامج تدريب الأقران المنظم جيدا، والذي يجهز المعلمين لاستخدام الأساليب التربوية لمواجهة التحديات التي يواجهونها في غرفهم الصفية. وبالمثل، بعد النظر في المشهد التكنولوجي في المجتمعات منخفضة التكنولوجيا وقليلة الموارد، فإن برنامج LeadNow! خلص إلى أنه لم يكن خيارًا قابلاً للتطبيق أن تحل التكنولوجيا محل التدريب الشخصي والتوجيه، بل يُفَضَّل استخدمها كأداة توفر مزيدا من الدعم لمجتمعات المدرسة عن بُعد.

تقدم كل واحدة من هذه الابتكارات درسًا تحذيريًا مفاده أن التكنولوجيا ليست حلًا سحريًا، ولكنها بالأحرى أداة ضمن مجموعة أدوات التنمية المهنية للمعلمين الخاصة بصانع السياسات والتي يمكن الاستفادة منها في ظل الظروف المناسبة لتعزيز الدعم للمعلمين.

شكر خاص لآنا ويلسون لمساهماتها القيِّمَة في هذه المدونة  ولنادية  لترجمتها الى اللغة العربية.

عقدت في 30 سبتمبر/أيلول 2021 حلقة نقاش ضمت اثنين من المتأهلين للتصفيات النهائية، وصانعي السياسات من رواندا وباكستان، وباحث. واستكشف هذا النشاط كيف يمكن لأنظمة التعليم الاستفادة من التكنولوجيا لدعم المعلمين، خاصة في السياقات منخفضة الموارد، واستحوذ على اهتمام أكثر من 300 من الحضور الافتراضي! شاهد تسجيل النشاط هنا. لمعرفة المزيد من الأمور المستخلصة الرئيسية من المتأهلين العشر للتصفيات النهائية، شاهد مقطع فيديو هنا وترقب المزيد.

انضم إلى النقاش