هل انتهى الهلع من موجات التضخم العالية؟ دواعي التفاؤل الحذر

|

الصفحة متوفرة باللغة

الصورة
في تراجع مطرد
منذ يوليو/تموز 2022، بدأ التضخم العالمي في التراجع على نحو مطرد

أدت سلسلة الصدمات السلبية التي حدثت على مدى السنوات الأربع الماضية إلى الشعور بالهلع من موجات تضخم عالية في حقبة ما بعد جائحة كورونا. وبعد الانهيار العالمي في بداية الجائحة في أوائل عام 2020، بدأ التضخم العالمي في الارتفاع في وقت لاحق من العام مع انتعاش الطلب، وزيادة الاختناقات في جانب العرض، وارتفاع أسعار النفط. وزاد ارتفاع التضخم في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا مع ارتفاع أسعار النفط والمواد الغذائية وتعطل الإمدادات مجددًا.

ومنذ يوليو/تموز 2022، بدأ التضخم العالمي في التراجع على نحو مطرد (الشكل 1). وتشير توقعات الخبراء، وتوقعات التضخم المستندة إلى الأسواق المالية، واستطلاعات المستهلكين، والتقديرات المستندة إلى نماذج محددة إلى الاتجاه نفسه، ألا وهو تراجع التضخم العالمي (الشكل 2). وبناء على هذا التوافق في الآراء، تتوقع الأسواق المالية الآن أن تقوم البنوك المركزية الكبرى بخفض أسعار الفائدة في النصف الأول من العام المقبل (الشكل 3). وبناءً عليه، هل انتهى الهلع من موجات التضخم العالية؟

وتشير الرسائل من البنوك المركزية الرئيسية في الأسبوع الماضي إلى إجابات متباينة. فقد أشار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى تحول محتمل في مواقفه وسياساته، مما جعل مسار أسعار الفائدة أقرب إلى توقعات السوق. لكن البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا تمسكا بمواقفهما السابقة، مشيرين إلى أن التحول في مواقفهما وسياستهما لن يكون ممكنا إلا إذا ظهرت أدلة موثوقة على استمرار تراجع معدلات التضخم.

لكن ثمة أسبابا تدعو إلى التفاؤل. وهناك عوامل كثيرة يجب أن تؤدي إلى مزيد من الانخفاض في التضخم العالمي في الأشهر المقبلة، وسيكون هذا التوقع مشفوعا بحذر إلى أن يحدث ذلك. ولا تزال هناك بعض المخاطر التي يمكن أن تؤخر تراجع التضخم أو تزيد ضغوط الأسعار.

الشكل 1: التضخم الكلي العالمي لمؤشر أسعار المستهلكين

الشكل 1: التضخم الكلي العالمي لمؤشر أسعار المستهلكين
إيضاحات: EMDEs=اقتصادات الأسواق الصاعدة والبلدان النامية CPI: يشير هذا الاختصار إلى مؤشر أسعار المستهلك. توضح الخطوط التضخم الوسيط لعدد 133 بلداً، منها 35 بلداً من الاقتصادات المتقدمة و98 بلداً من اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية. آخر رصد في أكتوبر/تشرين الأول 2023.

الشكل 2: توقعات التضخم المستندة إلى استطلاعات المستهلكين

الشكل 2: توقعات التضخم المستندة إلى استطلاعات المستهلكين
إيضاحات: تشير تنبؤات المحللين إلى أن معدل التضخم العام الوسيط لأسعار المستهلكين لسنتي 2023-2024 يستند إلى مسوحٍ في نوفمبر/تشرين الثاني 2023 شملت 32 بلداً من بلدان الاقتصادات المتقدمة و50 من اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية. أرقام 2021-2022 هي التضخم الفعلي. وتشير الخطوط الأفقية إلى المستهدفات الوسيطة لمعدلات التضخم لكل مجموعة من البلدان.

الشكل 3: توقعات أسعار الفائدة في السوق

الشكل 3. توقعات أسعار الفائدة في السوق
إيضاحات: أسعار الفائدة المتوقعة لليلة واحدة (أسعار الفائدة على ودائع بنوك الاحتياطي الفيدرالي ومتوسط مؤشر اليورو لليلة واحد EONIA) لأسعار العقود الآجلة (أو المبادلات) لمدة 1 و 3 و 6 و 12 شهرا اعتبارا من 14 ديسمبر/كانون الأول 2023

الشكل 4: مساهمات الصدمات العالمية في تباين معدلات التضخم العالمي

الشكل 4: مساهمات الصدمات العالمية في تباين معدلات التضخم العالمي
إيضاحات: مساهمات الصدمات العالمية في إحداث تباين في معدلات التضخم في إطار التنبؤات والتوقعات لمدة عامين، على سبيل المثال، أسعار النفط، والعرض العالمي، والطلب العالمي، وصدمات أسعار الفائدة.

المصدر: مؤسسة Consensus Economics لمسوح الاقتصاد الكلي ; ها وكوسي وأونسورج ويلمازكوداي (2023) ; مؤسسة Haver Analytics، والبنك الدولي

أسباب تبعث على التفاؤل

تشير جميع العوامل الأساسية للتضخم إلى أن التضخم العالمي يجب أن يتراجع في الأشهر المقبلة نظراً لأن الطلب العالمي آخذ في الانخفاض، فضلاً عن تراجع تعطل الإمدادات، وانخفاض أسعار السلع الأولية، وبقاء السياسات النقدية المتشددة . والتضخم متزامن وشائع بدرجة كبيرة بين البلدان، مما يعني ضمنا أن هذه العوامل ستؤدي على الأرجح إلى خفض معدلات التضخم في جميع أنحاء العالم.

  • ومن المتوقع أن يتراجع الطلب العالمي في السنة القادمة في ظل تشديد الأوضاع المالية، وضعف التجارة العالمية، ومحدودية المساندة المالية. وتمثل العوامل المرتبطة بالطلب العالمي نحو 30% من التباين في معدلات التضخم (الشكل 4). ومع تباطؤ النشاط العالمي، سيتضاءل أثر هذه العوامل، المرتبطة بالطلب، على التضخم.  
  • ومن المتوقع أيضاً أن يسهم تراجع الضغوط على جانب العرض عالمياً في انخفاض التضخم العالمي. وقد تراجعت هذه الضغوط في الآونة الأخيرة إلى أدنى مستوياتها التاريخية بسبب الضعف واسع النطاق في تجارة السلع وتراجع تعطل الإمدادات التي حدثت في وقت الجائحة. وعلى الرغم من أن أسواق العمل لا تزال محدودة، تراجعت فرص العمل الشاغرة تدريجياً، وكان نمو الأجور متواضعاً بشكل عام في الولايات المتحدة وبعض بلدان الاقتصادات المتقدمة الأخرى.  
  • وبعد أن انخفضت أسعار النفط بنسبة 17% هذا العام، من المتوقع أن تواصل الانخفاض في عام 2024 حيث يؤدي ضعف النمو العالمي إلى خفض الضغوط على جانب الطلب. وتلعب أسعار النفط دوراً غاية في الأهمية في زيادة التضخم العام العالمي، وقد ظهر ذلك بوضوح من خلال المستجدات والتطورات التي أعقبت الجائحة. والواقع أن تحركات أسعار النفط تمثل نحو 40% من التقلبات في معدلات التضخم.  
  • وستظل السياسة النقدية المتشددة قائمة في بلدان الاقتصادات الكبرى لضمان عودة التضخم إلى المستويات المستهدفة للبنوك المركزية. وعلى الرغم من الانخفاض الأخير في موجات التضخم، شددت البنوك المركزية الرئيسية الثلاثة على عزمها الإبقاء على أسعار الفائدة المرتفعة إلى أن ترى أدلة وشواهد مقنعة على اختفاء ضغوط الأسعار، وقد أشار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بالفعل إلى إمكانية خفض أسعار الفائدة في عام 2024. والمعنى الضمني هو أنه حتى إذا بدأت البنوك المركزية في خفض أسعار الفائدة، فإنها ستبقيها مرتفعة على نحو يكفي لدفع ضغوط الأسعار إلى الانخفاض. ومن المتوقع أن تؤدي الآثار المستمرة والتالية لأسعار الفائدة الحقيقية المرتفعة إلى إضعاف النشاط العالمي، وهذا يزيد من تخفيف آثار القوى التضخمية في الأشهر المقبلة.  

أسباب توخي الحذر

هناك سببان رئيسيان على الأقل يلزمانا بتوخي الحذر بشأن وتيرة تراجع التضخم في المستقبل: احتمال حدوث صدمة تضخمية ناجمة عن التوترات الجيوسياسية، واستمرار الضغوط التي أبقت التضخم الأساسي مرتفعاً. ولا تزال البنوك المركزية قلقة بشأن ما إذا كان بإمكانها خفض معدلات التضخم إلى مستوياتها المستهدفة دون التسبب في تراجع حاد في النشاط.

  • وكان انخفاض معدل التضخم الأساسي العالمي أقل من تراجع معدل التضخم العام على مدى الأربعة عشر شهراً الماضية (الشكل 5). وأدى استمرار ضغوط الأسعار على مستوى الخدمات، مدفوعة بقوة الطلب، إلى الحد من تراجع معدلات التضخم الأساسي. وفي المرحلة المقبلة، يجب أن يستمر انخفاض تضخم الأسعار الأساسية لإقناع البنوك المركزية بأنه تم إحكام السيطرة على الضغوط التضخمية. ومن المرجح أن يتطلب ذلك مزيداً من ترشيد الطلب، لا سيما على الخدمات، ناهيك عن أسواق العمل التي تشهد مراحل ضعف.
  • وكانت التوترات الجيوسياسية من القوى التضخمية الخطيرة على مدى عشرات السنين. وقد يكون الصراع الذي شهدته الآونة الأخيرة في الشرق الأوسط-في أعقاب الاضطرابات الناجمة عن الغزو الروسي لأوكرانيا - محركاً رئيسياً آخر للتضخم بسبب زعزعة استقرار أسواق الطاقة العالمية. وعلى الرغم من أن أثره محدود حتى الآن، فإن تصاعده يمكن أن يؤدي إلى زيادة حادة في أسعار النفط حيث تنتج المنطقة نحو 30% من النفط العالمي. وعندما ترتفع أسعار النفط بنسبة 10%، يزداد معدل التضخم العالمي بواقع 0.35 نقطة مئوية خلال عام. ويمكن أن تؤثر هذه الزيادة في أسعار النفط أيضاً على التضخم الأساسي، إذا كانت هناك تأثيرات كبيرة للجولة الثانية على الأجور وتكاليف الإنتاج الأوسع نطاقاً، وزادت توقعات التضخم.  

الشكل 5: تضخم مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي العالمي

الشكل 5. تضخم مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي العالمي
إيضاحات: توضح الخطوط التضخم الوسيط لعدد 77 بلداً، منها 31 بلداً من الاقتصادات المتقدمة و98 بلداً من اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية. آخر رصد في أكتوبر/تشرين الأول 2023.

الشكل 6: نسبة البلدان التي تجاوز فيها التضخم المستوى المستهدف

الشكل 6: نسبة البلدان التي تجاوز فيها التضخم المستوى المستهدف
ملحوظة: نصيب 44 بلداً لديها مستويات أعلى من المستهدف (أو مستويات مستهدفة متوسطة الأجل). يستند عام 2023 إلى معدلات التضخم في سبتمبر/أيلول 2023. يستند عام 2024 إلى مسوح نوفمبر/تشرين الثاني 2023 لمؤسسة كونسينسس إيكونوميكس.

وعلى الرغم من تراجع التضخم على مستوى العالم خلال العام الماضي، فإنه لا يزال أعلى من المستوى المستهدف في ثلثي البلدان التي تستهدف خفض معدلاته (الشكل 6). ويتوقع الخبراء أن يظل التضخم أعلى من المستوى المستهدف في أكثر من 50% من هذه البلدان في العام المقبل. وقد انخفض معدل التضخم في العديد من بلدان الاقتصادات النامية خلال العامين الماضيين، لكنه لا يزال عند مستوى الخانتين في أكثر من 20% من بلدان هذه الاقتصادات.

ومن غير المرجح أن تقوم البنوك المركزية بخفض أسعار الفائدة بشكل حاد حتى تقتنع بأن معدل التضخم يعود إلى المستويات المستهدفة على نحو ثابت . وهذا يعني أن السياسة النقدية ستظل متشددة. ويمكن أن تؤدي الاضطرابات المحتملة في أسواق الطاقة العالمية وسلاسل الإمداد إلى إطالة أمد المعضلة التي تواجه حالياً العديد من البنوك المركزية، وهي كيف يمكن خفض معدل التضخم لتحقيق المستوى المستهدف وضبط إيقاع الهبوط الهادئ.

والانخفاض الأخير في معدل التضخم علامة مبشرة، ولكن من السابق لأوانه الاحتفاء بذلك. ولا تزال هناك مخاطر يمكن أن تبطئ تراجع معدلات التضخم أو تدفعها إلى الارتفاع. ونظراً لأن معدلات التضخم تتزامن على مستوى العالم، فإن عودة معدلات التضخم إلى الزيادة في بلدان الاقتصادات المتقدمة يمكن أن تضر أيضاً ببلدان الاقتصادات النامية.

بقلم

جونغريم ها

خبير اقتصادي أول، مجموعة الآفاق بالبنك الدولي

أيهان كوسى

نائب رئيس الخبراء الاقتصاديين ومدير مجموعة آفاق التنمية بمجموعة البنك الدولي

فرانسيسكا أونسورج

كبيرة الاقتصاديين، منطقة جنوب آسيا

انضم إلى النقاش

Abdelkadir KHERROUBI
01/31/2024

في الدول النامية او بالاحرى الاقتصاد الجزائري على غرار ما تم طرحه في المقال....رغم ذلك فإن هذا الأخير يعول على السياسة التوسعية مثل الزيادة في الاجور و المزيد من المنح الاجتماعية غير المضبوطة بدراسة دقيقة ولا من أين تم تمويلها و التغافل عن التمويل غير التقليدي المزعوم.......كيف يفسر هذا

Mohamed ElBanna
01/31/2024

رغم وجاهة تناول القضايا الاقتصادية على المستوى العالمي والإقليمي، وأن لذلك مزاياه واهميته إلا أنه من الأوفق ان تتم المعالجة على المستوى الوطني ، فلكل بلد ظروفه ومستويات التضخم التي يواجهها،

اللفي علي
01/31/2024

المقال جميل جدا

محمد السيد الحلوجي
01/31/2024

الانتاج ثم الانتاج والعمل الجاد هذا هو الحل الوحيد لمنع زياده التضخم. والتقليل في المستقبل من انتشاره مره اخري. زياده السلع والخدمات مقابل سعر الصرف