18 يونيو/حزيران 2020: إنهاء العنصرية

|

الصفحة متوفرة باللغة

أود أن أشارككم أفكاري حول العنصرية والأحداث المروعة التي شهدتها الأسابيع القليلة الماضية. وقد ساعدني في ذلك ما دار من حوار متقد بالحماس عميق التفكير داخل مجموعة البنك الدولي، بما في ذلك المدونات القوية والرسائل والنقاشات واللقاءات العامة.

وقد اتفقنا على أن نتحدث بصراحة، وهو ما سأحاول القيام به على الرغم من أنني أعلم أني لن أتمكن من العثور على الكلمات الصحيحة أو القوية بما فيه الكفاية.

إن ما حدث لجورج فلويد يتجاوز الشجب والإدانة. وآمل أن تتحقق العدالة له ولأسرته، وإن كانت لن تستطيع أن تعوض عن وفاته وما تسبب عنها من ألم له ولأسرته وجميع من يهتمون بالإنسانية. إن آفة العنصرية عميقة وخبيثة ويجب مواجهتها والقضاء عليها.

لا مكان للتمييز العنصري والظلم الاجتماعي في أي من أماكن عملنا أو مجتمعاتنا.

وفي الأسبوع الماضي، انضممت إلى نقاشين اثنين مهمين عن موضوع العنصرية شارك فيهما جميع الموظفين، إلى جانب الآلاف من زملائي في البنك. وقد أثرت فيّ مشاعرهم ومشاعري كذلك، بما في ذلك الإحساس بالغضب والتعاطف والخزي بسبب الأفعال التي لا يمكن الدفاع عنها. تناقشنا حول ما يمكننا القيام به كمؤسسة، وحثثنا جميع الموظفين على أن ينضموا إلى هذا النقاش.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت أننا أنشأنا فريق عمل معنياً بالعنصرية مع منحه تفويضاً واسعاً للعمل على القضايا المتعلقة بهذا التحدي داخل مؤسستنا وبرامجنا والبلدان التي نعمل فيها. تقود ساندي أوكورو، النائب الأول للرئيس والمستشار القانوني العام لمجموعة البنك الدولي، فريق العمل؛ وهي تعمل بشكل وثيق مع الموارد البشرية والعمليات وخدمات العدالة الداخلية ومجلس التنوع والاشتمال القائم والمكاتب في مختلف وحدات مجموعة البنك الدولي.

كمؤسسة، أنا على ثقة بأنه بوسعنا القيام بعمل أفضل في معالجة الظلم والعنصرية وعدم المساواة داخل مجموعة البنك الدولي وحول العالم. ونتطلع - أنا وجهاز الإدارة العليا بأكمله - إلى العمل بشكل وثيق مع فريق العمل وجميع الموظفين والبلدان المساهمة والمجتمعات المدنية والمجتمعات المحلية التي نعمل فيها حول العالم؛ ومن المهم أن نستمع بعضنا إلى بعض ونجد طرقًا للتحرك ضد العنصرية.

كمؤسسة، أنا على ثقة بأنه بوسعنا القيام بعمل أفضل في معالجة الظلم والعنصرية وعدم المساواة داخل مجموعة البنك الدولي وحول العالم.

يصادف يوم الجمعة، 19 يونيو/حزيران، الذكرى السنوية لإلغاء الرق رسمياً في الولايات المتحدة، ويُعتبر هذا اليوم في مختلف أنحاء البلاد فرصة للإقرار بالفظائع التي اُرتكتب في الماضي والالتزام بإنهاء العنصرية.

وتعتزم مجموعة البنك الدولي إقامة فعالية يحضرها جميع الموظفين صباح يوم 19 يونيو/حزيران للاعتراف بهذا اليوم التاريخي ولإظهار قيمنا للجمهور العام، وسنعرض لافتات تقول #القضاء_على_العنصرية #EndRacism على مبنيين اثنين من مباني المجموعة في واشنطن العاصمة. فلا مكان للتمييز العنصري والظلم الاجتماعي في أي من أماكن عملنا أو مجتمعاتنا. 

نُشر هذا المقال أولا على موقع لنكدإن.

بقلم

انضم إلى النقاش