لقاحات فيروس كورونا: إنقاذ الأرواح وإعادة البناء بشكل أفضل

|

الصفحة متوفرة باللغة

الصورة
فياتشيسلاف لوباتين/Shutterstock
فياتشيسلاف لوباتين/Shutterstock

منذ ظهور جائحة فيروس كورونا التي أصابت العالم أجمع، ظلت التساؤلات التالية عالقة في أذهان الناس: هل يمكن للعالم أن يوقف انتقال هذا المرض الفتاك، وينقذ الأرواح، ويعيد الحياة إلى طبيعتها يوماً ما؟ هل يمكن أن تؤدي هذه الجائحة إلى شيء جيد، أو حتى أفضل؟

هل توجد فرصة لمكافحة الفيروس مع التصدي لأولوية ملحة أخرى في عصرنا وهي تغير المناخ؟

إننا نعيش أوقاتا غير مسبوقة، لم يشهد العالم مثلها منذ أكثر من قرن من الزمان. استجابة لذلك، اتحد العالم في جهد منسق للتغلب على هذه الجائحة. ويتمثل العنصر الأساسي في هذه المواجهة في التركيز على إنتاج لقاح لفيروس كورونا وجعله في متناول أيدي الناس. ويحتل هذا الأمر صدارة الأولويات. لتحقيق هذا الغرض، ثمة حاجة إلى توفر سلاسل تبريد يمكن التعويل عليها وتتسم بالفاعلية. يمكن للبنك الدولي أن يساعد مختلف البلدان على القضاء على هذه الجائحة، وتعزيز البنية التحتية الصحية، مع ضمان القدرة على الصمود في وجه تغير المناخ وخفض البصمة الكربونية. 


"يمكن للبنك الدولي أن يساعد مختلف البلدان على القضاء على هذه الجائحة، وتعزيز البنية التحتية الصحية، مع ضمان القدرة على الصمود في وجه تغير المناخ وخفض البصمة الكربونية."


  

بناء القدرة على توزيع اللقاحات

يواجه العديد من البلدان مخاطر متعلقة بالمناخ، بما في ذلك المخاطر التي تنطوي عليها شدة الحرارة، وزيادة تواتر الظواهر الجوية وشدتها. في هذا السياق، يُعد بناء سلاسل التبريد وإنشاء أنظمة صحية قوية أمراً بالغ الأهمية لحماية الأرواح وتحفيز الانتعاش الاقتصادي.

يجب أن تكون أنظمة توزيع اللقاحات قادرة على الصمود لضمان الفعالية على طول سلسلة التوريد.  ويُعد دمج الاعتبارات المناخية في تقييمات جاهزية اللقاحات وتخطيط التوزيع خطوة أولى بالغة الأهمية - ويجب أن يشمل هذا الأمر مواجهة تعرض سلاسل التبريد للمخاطر المتعلقة بتغير المناخ. وتمثل خدمات الطاقة المنتظمة ركيزة أساسية في مكافحة هذه الجائحة.

كي تكون اللقاحات آمنة وفعالة - مع تجنب الفاقد - يجب تخزينها في درجة حرارة محددة للغاية.  ويجب على البلدان التي تواجه مخاطر مناخية، قد تؤثر أيضاً على انتظام إمداداتها من الكهرباء، مراعاة نقاط الضعف التي تواجه بنيتها التحتية. ويمثل الحفاظ على درجات حرارة الأجهزة ومراقبتها بصفة مستمرة أمراً أساسياً لسرعة تحديد أي تغير في درجة الحرارة.

في هذا السياق، نجد أن السلفادور بلد يواجه مخاطر عالية بسبب الخطر المتعلق بالحرارة، ويواجه أيضًا موجات جفاف تؤثر على انتظام إمدادات شبكة الكهرباء التي تعتمد على الطاقة المائية. إلا أنه بالتعاون مع البنك الدولي، تدرس السلفادور كيفية بناء القدرة على الصمود والحد من الاحتياجات للطاقة لأغراض التبريد، وهو أمر له أهمية كبيرة خاصة في الفترات المتكررة التي قد يصبح فيها الوصول إلى شبكة الكهرباء محدوداً. ويُعد استخدام الثلاجات حلاً فعالاً للتخزين الآمن للقاحات والمستحضرات الصيدلانية الأخرى (باستثناء التبريد الشديد) مما يوفر قدرة تبريد لفترات طويلة. وتخضع الثلاجات المعتمدة من منظمة الصحة العالمية للاختبار للعمل في درجات حرارة محيطة تصل إلى 43 درجة مئوية، مما يحقق الثقة في قدرتها على مقاومة موجات الحرارة.

تتعرض غانا أيضاً لدرجات حرارة عالية بالإضافة إلى الفيضانات، وانقطاع التيار الكهربائي. ويعمل البنك الدولي على دعم تجديد المنشآت الصحية الحكومية، بما في ذلك عن طريق تركيب ألواح الطاقة الشمسية خارج الشبكة بالمنشآت الصحية في الريف والمناطق المحيطة بالمدن لتعزيز قدرة عملية توزيع اللقاحات على الصمود. بالإضافة إلى ذلك، يتلقى العاملون على خطوط المواجهة تدريبات على إدارة مخاطر الكوارث من أجل ضمان استمرار توفير اللقاحات.


"ويُعد دمج الاعتبارات المناخية في تقييمات جاهزية اللقاحات وتخطيط التوزيع خطوة أولى بالغة الأهمية - ويجب أن يشمل هذا الأمر مواجهة تعرض سلاسل التبريد للمخاطر المتعلقة بتغير المناخ."


  

الحد من البصمة الكربونية لتخزين اللقاحات وتوزيعها

مع قيام البلدان بتوسيع سلاسل التبريد، التي ستظل قائمة لعشر سنوات أو أكثر، تسنح فرصة لدمج الخيارات الصديقة للمناخ التي تتجنب استخدام طاقة الوقود الأحفوري (أي عن طريق كفاءة الطاقة، والطاقة المتجددة، بالإضافة إلى خدمات لوجستية أفضل) واستخدم مواد تبريد أقل ضرراً.

يجب على العديد من البلدان زيادة قدراتها الوطنية على التخزين البارد للقاحات - الخطوة الأولى في توزيع لقاحات كورونا.  من الممكن مراعاة ما يلي: (1) تدابير التبريد السلبية - أي التكنولوجيا التي لا تستخدم الآلات، وعناصر التصميم التي توفر الراحة الحرارية دون استخدام الطاقة (مثل الأسطح العاكسة، والجدران المعزولة)؛ و(2) الأجهزة التي تتسم بالكفاءة في استخدام الطاقة (بما في ذلك أجهزة التبريد والتدفئة والإضاءة)؛ بالإضافة إلى (3) الخلايا الكهروضوئية الشمسية المثبتة على الأسطح لخفض البصمة الكربونية لتخزين اللقاحات.

في منغوليا، يدعم البنك الدولي، عن طريق اليونيسف، بناء منشأة مركزية جديدة لتخزين اللقاحات.  ومن الممكن أن يشمل ذلك الدعم تصميم مبانٍ تتسم بالكفاءة في استهلاك للطاقة، وتقييم خيارات تركيب الخلايا الكهروضوئية الشمسية وأيضاً مضخات حرارية تتسم بالكفاءة في استخدام الطاقة. بالإضافة إلى ذلك، تجري دراسة سمات أخرى مثل غرف التبريد التي تتسم بالكفاءة في استخدام الطاقة، وأجهزة الاستشعار التي تتحكم في الإضاءة، وستائر الهواء التي تحد من فقدان الحرارة. في الصومال، مع درجات الحرارة الشديدة وارتفاع أسعار الكهرباء وعدم انتظامها، تركز الخطط على ضمان أن تتسم عملية تخزين اللقاحات بالكفاءة في استخدام الطاقة، وتركيب أنظمة الطاقة الشمسية الموزعة، والحصول على ثلاجات تعمل بالطاقة الشمسية المباشرة من أجل المناطق النائية.

أما في جزر القمر، فتجري دراسة وسائل نقل مبتكرة صديقة للمناخ مثل الطائرات المسيَّرة والقوارب الكهربائية للوصول إلى السكان في المواقع التي يصعب الوصول إليها.

تعظيم المكاسب لإعادة البناء بشكل أفضل

يمكن للاستثمارات في أنظمة توزيع اللقاحات الفعالة، والبنية التحتية المنخفضة الكربون، وغيرها من التدابير، أن تقطع شوطاً طويلاً نحو توفير اللقاحات بطريقة ناجحة ومستدامة.  وتحقق هذه الإجراءات أيضاً مزايا أخرى، بما في ذلك انخفاض متطلبات الطاقة وتكاليف التشغيل، وتوافر طاقة كهربائية أكثر انتظاما، والحد من نقاط الضعف في شبكات الطاقة، وتحسين نوعية الهواء.


"يمكن للاستثمارات في أنظمة توزيع اللقاحات الفعالة، والبنية التحتية المنخفضة الكربون، وغيرها من التدابير، أن تقطع شوطاً طويلاً نحو توفير اللقاحات بطريقة ناجحة ومستدامة."


  

الحقيقة أن مكافحة فيروس كورونا لن تجري تلقائيا على الأرجح مع مواجهة تغير المناخ، وذلك بسبب ارتفاع التكاليف الأولية في معظم الحالات. وثمة حاجة إلى دعم فني متواصل وآليات تمويل قوية. على سبيل المثال، بدأ برنامج المساعدة على إدارة قطاع الطاقة، التابع للبنك الدولي، تدبير تمويل في شكل منح بمبلغ يزيد عن 20 مليون دولار. وسيدعم هذا التمويل مشروعات في كل من هاييتي وليبيريا وأفغانستان، بالإضافة إلى مشروعات أخرى قيد الإعداد. وتُبذل جهود موازية لتدبير المزيد من التمويل الميسَّر لمواجهة تغير المناخ. ومما لا شك فيه أنه ستكون هناك حاجة إلى المزيد.

تُعد الشراكات المستمرة داخل البنك الدولي وخارجه ضرورية، وستؤدي في نهاية المطاف إلى زيادة تأثير الأعمال مستقبلا في نقاط تتداخل فيها الطاقة والصحة. ولهذه الجهود أهمية لضمان ألا نضيع فرصة مساعدة البلدان على التصدي لأكبر أزمتين في عصرنا وهما: فيروس كورونا، وتغير المناخ.

هذا المقال جزء من سلسلة تسلط الضوء على كيف يمكن للاستثمارات في مواجهة تغير المناخ ورأس المال البشري أن تحقق نتائج جيدة لكليهما، وتساعد على صياغة تعافٍ مستدام من فيروس كورونا.

انضم إلى النقاش