توقعات أسواق السلع في ثمانية رسوم بيانية

|

الصفحة متوفرة باللغة

الصورة
آلات الحصاد العاملة في المجال
آلات الحصاد العاملة في الحقل. Borovik / Shutterstock.com

تسلط نشرة آفاق أسواق السلع الأولية، التي نشرت اليوم، الضوء على مخاطر التضخم.

ارتفاع أسعار الطاقة، واستقرار أسعار السلع خلاف الطاقة عند مستويات مرتفعة

قفزت أسعار الطاقة خلال الأشهر الثلاثة الماضية، لا سيما أسعار الغاز الطبيعي والفحم، في حين استقرت معظم أسعار المنتجات الأخرى غير الطاقة في أعقاب زيادات حادة في وقت سابق من هذا العام. وقد ألحقت الأحوال المناخية السيئة الضرر بالعديد من أسواق السلع الأولية: إذ أدى الارتفاع غير العادي في درجات الحرارة في فصل الصيف إلى زيادة الطلب على الكهرباء؛ وقلصت موجات الجفاف إمدادات الطاقة الكهرومائية وأثرت في بعض السلع الزراعية، بينما أثرت الفيضانات في إمدادات بعض المعادن والفحم. ومن المتوقع أن تتراجع معظم الأسعار قليلاً في عام 2022 في ضوء تخفيف قيود جانب العرض.

أسعار النفط الخام تواصل تعافيها

واصلت أسعار النفط الخام تعافيها من أدنى مستوياتها منذ تفشي جائحة كورونا، حيث بلغ متوسط سعر خام برنت 82 دولاراً للبرميل في النصف الأول من أكتوبر/تشرين الأول، وهو أعلى بكثير من مستواه قبل الجائحة. وقد تحسنت أسعار النفط نتيجة لاستمرار تعافي الطلب على النفط، الذي يقل مستواه الآن بنسبة 3% فقط عن ذروته قبل الجائحة. وكان انتعاش الإنتاج أيضاً أبطأ مما كان متوقعاً بسبب اضطراب الإمدادات وقيود الطاقة الإنتاجية. وقد تعزز ارتفاع أسعار النفط أيضاً في ضوء ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي مع تزايد جاذبية النفط باعتباره بديلاً لأغراض التدفئة وتوليد الكهرباء.

سعر خام برنت

سعر خام برنت

خيبة الأمل في إنتاج النفط في الربع الثالث من عام 2021

بعد ارتفاعه خلال معظم عام 2021، تراجع إنتاج النفط الخام في أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول. وقد أدى إعصار أيدا إلى تعطل الإنتاج في الولايات المتحدة. كما كانت تخفيضات الإنتاج التي قامت بها منظمة أوبك وشركاؤها (أوبك+) أقل كثيراً من مستوى الإنتاج المستهدف، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى عمليات الصيانة والانقطاعات غير المخططة في بعض البلدان بسبب القيود المفروضة من جراء انتشار جائحة كورونا، ويعزى ذلك جزئياً إلى استمرار ضعف الاستثمارات، وبلوغ بعض البلدان كامل طاقتها الإنتاجية أو اقترابها من كامل تلك الطاقة.

ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي والفحم

سجلت أسعار الغاز الطبيعي والفحم ارتفاعاً كبيراً في الأشهر الأخيرة، حيث بلغت الأسعار الفورية في أوروبا وآسيا مستويات قياسية مدفوعة بالانتعاش في الطلب وثبات جانب العرض. وقد ارتفع الطلب على الكهرباء تمشياً مع تعافي الاقتصاد، مدعوماً بازدياد حرارة الطقس الذي أدى إلى زيادة الطلب على الطاقة لأغراض التبريد. كما انخفض إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة في العديد من البلدان بسبب الجفاف وانخفاض سرعات الرياح. وأثرت الأحوال المناخية السيئة أيضاً في إنتاج الغاز الطبيعي والفحم، حيث أدت الفيضانات إلى انخفاض إنتاج الفحم في عدة بلدان من بينها الصين وإندونيسيا.

استقرار أسعار السلع الزراعية

استقرت أسعار السلع الزراعية في الربع الثالث من عام 2021، لكنها لا تزال عند أعلى مستوى لها منذ عام 2013. وقابل انخفاضات بعض أسعار المواد الغذائية (مثل الأرز في ضوء تحسن غلة الحصاد في جنوب شرق آسيا) ارتفاع أسعار المشروبات (لاسيما البن بسبب الصقيع في البرازيل). وبعد عدة سنوات من النمو دون المتوسط، من المتوقع أن تسجل إمدادات الحبوب والبذور الزيتية نمواً عند مستويات تاريخية في موسم الحصاد الحالي 2021-2022.

ارتفاع أسعار الأسمدة

أدى تعافي أسعار الطاقة، وخاصة الفحم والغاز الطبيعي، إلى زيادة حادة في تكاليف المستلزمات الزراعية، بما في ذلك الأسمدة التي ارتفعت أكثر من 55% منذ يناير/كانون الثاني. وأجبر ارتفاع أسعار الطاقة بعض شركات الكيماويات على وقف أو تخفيض الطاقة الإنتاجية. ويشكل ارتفاع تكاليف المستلزمات الزراعية إلى جانب نشوء ظاهرة لانينا مخاطر كبيرة على أسعار المنتجات الزراعية، لكن ارتفاع أسعار بعض الحبوب والبذور الزيتية قد يؤدي إلى تحقيق أهداف طموحة لإنتاج الوقود الحيوي في الأمد الأطول.

استمرار ارتفاع أسعار المعادن الأساسية، وهبوط أسعار خام الحديد

بعد أن بلغت أعلى مستوى لها على الإطلاق في يوليو/تموز، انخفضت أسعار خام الحديد سريعاً منذ ذلك الحين، مدفوعة بخفض إنتاج الصلب في الصين من أجل تحقيق أهداف النمو الصفري لهذا العام. وعلى النقيض من ذلك، استمرت معظم أسعار المعادن الأساسية في الارتفاع مدفوعة بالتعافي الاقتصادي العالمي، في حين تعطل الإنتاج بسبب نقص إمدادات الطاقة والإغلاقات. وقد وصلت أسعار القصدير إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق وسط الطلب القوي على الإلكترونيات. كما ارتفعت أسعار الألومنيوم والزنك من جراء ارتفاع أسعار الطاقة الذي أدى إلى قيام بعض منشآت تكرير المعادن إلى خفض أو إيقاف الإنتاج.

استقرار أسعار المعادن النفيسة

انخفضت أسعار المعادن النفيسة بنسبة 3% في الربع الثالث من عام 2021 (على أساس ربع سنوي) في ظل ارتفاع في العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات، وهبوط أكبر في أسعار البلاتين (-13%)، والفضة (-9%) مقارنة بالذهب (-1%). وتراجعت أسعار البلاتين بسبب تعطل إنتاج السيارات على مستوى العالم، مما أدى إلى انخفاض الطلب على المحولات المحفزة (علب البيئة).

أسعار الذهب وأسعار الفائدة

أسعار الذهب وأسعار الفائدة


روابط ذات صلة

التقرير: نشرة آفاق أسواق السلع الأولية، أكتوبر/تشرين الأول 2021

بيان صحفي: ارتفاع أسعار الطاقة يشكل مخاطر تضخمية مع استمرار القيود على جانب العرض

الموقع الإلكتروني لنشرة آفاق أسواق السلع الأولية

ارتفاع أسعار الطاقة يشكل مخاطر تضخمية مع استمرار القيود على جانب العرض

بقلم

جون بيفيس

خبير اقتصادي زراعي، مجموعة آفاق اقتصاديات التنمية

بيتر ناجلي

خبير اقتصادي، مجموعة آفاق التنمية الاقتصادية

انضم إلى النقاش