نشر في أصوات عربية

ماذا تخبرنا صور الأقمار الاصطناعية عن الاقتصاد الجزائري؟

الصفحة متوفرة باللغة:
Data from NASA Black Marble (https://blackmarble.gsfc.nasa.gov/) Data from NASA Black Marble (https://blackmarble.gsfc.nasa.gov/)

متابعة التطورات الاقتصادية يمكن أن تكون تحديًا عندما تتم تجميع البيانات ونشرها بفارق زمني. في الجزائر، على سبيل المثال، تتوفر بيانات الناتج المحلي الإجمالي حتى الربع الرابع من عام 2022. لتمديد البيانات، نظهر أن صور الأقمار الصناعية تلتقط شدة الإضاءة الليلية، المتوفرة في الوقت المناسب تعتبر مؤشرًا جيدًا للنشاط الاقتصادي. يُقدر ناتج الإضاءة الليلية في مناطق استخراج ومعالجة النفط والغاز بشكل فعّال ناتج قطاع المحروقات، بينما تكون العلاقة الإحصائية بين الإضاءة الليلية التي تستبعد هذه المناطق الناتج المحلي الإجمالي خارج أكثر قوة. باستخدام هذه البيانات، يمكننا إنتاج بديل لناتج المحلي الإجمالي بتأخير شهر واحد وكشف عن ديناميات النمو الإقليمي.

,

يمكن استخدام بيانات الأضواء الليلية لتتبع النشاط الاقتصادي في الجزائر، شريطة الفصل بين النشاط المحروقات وخارج المحروقات. وعلى مدى العقد الماضي، أظهرت العديد من الدراسات أن الإضاءة الليلية تعتبر مؤشرًا موثوقًا للنشاط الاقتصادي. فهي متاحة بأقل قدر من التأخير يوميًا، مع دقة مكانية عالية، كما يمكن الوصول إليها مجانًا على موقع مجموعة رصد الأرض ووكالة ناسا على شبكة الإنترنت، وقد أعد البنك الدولي برنامجًا تعليميًا لمساعدة الباحثين على الاستفادة منها بشكلٍ مستقل (انظرالى الرابط هنا). وقام روبرتس وآخرون مؤخرًا (2020) باستخدام الأضواء الليلية لتتبع آثار أزمة جائحة كورونا في 47 مدينة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومنها الجزائر العاصمة ووهران وقسنطينة. وبالرغم من إمكانية استخدام بيانات الأضواء الليلية لتوفير مؤشر مناسب مكانيًا ومحكم التوقيت للنشاط الاقتصادي في الجزائر، فإن حجم قطاع المحروقات في البلاد يطرح تحديات إضافية. ويؤدي إنتاج ومعالجة النفط والغاز الطبيعي إلى كميات كبيرة من الإضاءة، وهو ما يمكن ملاحظته حول حقل حاسي مسعود النفطي (ولاية ورقلة)، وحقل حاسي الرمل للغاز (الأغواط، غرداية)، وكذلك في ولايتي أدرار وإليزي المنتجتين للنفط والغاز (الشكل 1). لذلك يجب تحليل نشاط المحروقات وخارج المحروقات بشكل منفصل.

تنبعث من حقول النفط والغاز الجزائرية أضواء ليلية كبيرة. 

Image

ملاحظة: حاسي الرمل محاط بدائرة باللون الأزرق، وحاسي مسعود باللون الأحمر، وحقول النفط والغاز في أدرار وإليزي باللون الأصفر والأخضر على التوالي. 

,

يعتبر الارتباط بين إجمالي الناتج المحلي للمحروقات والأضواء الليلية الصادرة عن مواقع إنتاج النفط والغاز ومعالجتهما أمرًا لافتًا للنظر. ونقوم بعزل الإضاءة الليلية المرتبطة بحرق الغاز باستخدام الإحداثيات الجغرافية لمواقع الحرق التي توفرها المبادرة العالمية للحد من إحراق الغاز التابعة للبنك الدولي. وفي نموذج اقتصادي قياسي بسيط، تفسر "الأضواء المشتعلة" الشهرية 94% من مستويات إنتاج النفط الخام الشهرية. وبالمثل، فإن "الأضواء غير المشتعلة" في الولايات المنتجة للغاز تفسر 69% من مستويات الإنتاج الشهري للغاز الطبيعي، مع وجود معامل ذي دلالة إحصائية للأضواء الليلية الصادرة عن حقل حاسي الرمل للغاز. وبإضافة أضواء الحرق المشتعلة الصادرة عن محطات تكرير النفط وإسالة الغاز في آرزيو وسكيكدة، فإن الأضواء الليلية تفسر 80% من القيمة المضافة الربع سنوية الحقيقية للمحروقات (الشكل 2).

تُعد الأضواء الليلية مؤشرًا قويًا للنشاط خارج المحروقات في الجزائر. ونقوم بنمذجة إجمالي الناتج المحلي الحقيقي  خارج المحروقات الغاز باستخدام الإضاءة الليلية باستثناء الحرق في أكبر أربع مناطق في الجزائر (الشمال الغربي، والشمال الأوسط، والشمال الشرقي، والمرتفعات الشرقية) التي تمثل نحو 80% من سكان البلاد. وفي الانحدار أحادي المتغير، تفسر الأضواء الليلية 87% من مستوى إجمالي الناتج المحلي الحقيقي خارج المحروقات، الذي يرتفع إلى 93% عند مراعاة الاتجاه والموسمية في البيانات. ووجدنا أن زيادة بنسبة 1% في الأضواء الليلية ترتبط بزيادة نسبتها 0.5% في إجمالي الناتج المحلي الخارج عن المحروقات (الشكل 3).

,

الشكل 2: الإضاءة الليلية الصادرة عن المناطق المنتجة للمحروقات تُعد مؤشرًا بديلاً وموثوقًا لإجمالي الناتج المحلي للمحروقات للجزائر.

Image

الشكل 3: الإضاءة الليلية الصادرة عن الأنشطة الخارجة عن المحروقات تُعد مؤشراً بديلاً وفعليًا لإجمالي الناتج المحلي و خارج المحروقات للجزائر.

Image

المصدر: تقديرات خبراء البنك الدولي استنادًا إلى البيانات الصادرة عن وكالة ناسا والديوان الوطني للإحصائيات بالجزائر

,

وبالتالي، تعتبر الإضاءة الليلية تقديرا جيدا للنشاط الاقتصادي في الجزائر وتوفر معلومات عن ديناميكيات النمو الإقليمي. وقد أعطى مؤشرنا التنبؤي المستند إلى الأضواء الليلية متوسط معدل النمو في إجمالي الناتج المحلي  خارج المحروقات من عام 2013 إلى عام 2016، وذلك قبل انخفاض أسعار النفط وما تلاه من تباطؤ اقتصادي من عام 2017 إلى عام 2019. وكانت المرتفعات الشرقية والمناطق الشمالية الغربية من المحركات الرئيسية للنمو خارج المحروقات في سنوات سابقة، لكنها شهدت تباطؤًا أكبر قبل تفشي أزمة جائحة كورونا. وعلى العكس من ذلك، ساهمت منطقة الشمال الأوسط التي تضم الجزائر العاصمة، في مساندة النمو من 2017 إلى 2019. وأثر الانكماش الاقتصادي الحاد بسبب جائحة كورونا على جميع المناطق في عام 2020، لكن المنطقة الشمالية الشرقية شهدت تراجعًا حادًا بشكل خاص. وأخيرًا، شهدت منطقة المرتفعات الشرقية انتعاشًا أسرع في النشاط الاقتصادي (الشكل 4).

تتيح موثوقية النموذج تقديرَ النمو الاقتصادي خلال الأرباع الثلاثة الأولى من عام 2023. وتُعد تقديرات النشاط الاقتصادي مُحكمة التوقيت أمرًا بالغ الأهمية لواضعي السياسات ورواد الأعمال والمستثمرين، وفي حين أن بيانات الحسابات القومية الصادرة عن الديوان الوطني للإحصائيات متاحة حتى الربع الأخير من عام 2022، فإن تقديراتنا المستندة إلى الأضواء الليلية متاحة بفارق شهر واحد فقط. وتشير هذه التقديرات إلى استمرار نمو النشاط الاقتصادي غير المرتبط بالمحروقات بوتيرة مرتفعة خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2023، مما يشير إلى نمو بنسبة 4.5% على أساس سنوي. وإذا أخذنا بعين الاعتبار استقرار إنتاج المحروقات، فإن معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي كان سيرتفع إلى 3.6% خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2023. وهذا أسرع من النمو في السنوات التي سبقت الوباء، مما يذكرنا بأداء النمو الاقتصادي الجزائري قبل عام 2015. وفي الوقت ذاته، يرجع التباطؤ الظاهري في النمو خلال عام 2023 إلى منطقة الوسط والشمال، وبالأخص ولاية الجزائر. (الشكل 5).

,

الشكل 4: تعافي الجزائر من جائحة كورونا كان على مستوى جميع ربوع الوطن

Image

الشكل 5: التباطؤ الملحوظ في عام 2023 كان مدفوعًا بتباطؤ النمو في الجزائر العاصمة.

Image

المصدر: تقديرات خبراء البنك الدولي استنادًا إلى البيانات الصادرة عن وكالة ناسا والديوان الوطني للإحصائيات بالجزائر ملاحظة: تفاوتات في مستوى الأضواء الليلية على أساس سنوي. وفي الشكل 4. تشير بيانات عام 2023 إلى بيانات الأشهر التسعة الأولى.

,

وفي ضوء القيمة المضافة للتحليل المستند إلى الأضواء الليلية، فإنه بات الآن جزءًا مندمج من تقرير البنك الدولي النصف السنوي عن أحدث المستجدات الاقتصادية في الجزائر (انظر الى أحدث إصدار من التقرير هنا). كما أنه يُعد جزءًا من مجموعة متزايدة من مصادر البيانات غير التقليدية والضخمة المستخدمة لاستكمال المصادر المحلية والدولية القياسية للحصول على صورة أفضل ومحكمة التوقيت عن الاقتصاد الجزائري ومستوى رفاهة المواطنين.

 


بقلم

إريك لوبورن

مدير قطاع الممارسات العالمية للاقتصاد الكلي والتجارة والاستثمار بالبنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

انضم إلى النقاش

محتوى هذا الحقل سيظل خاصاً بك ولن يتم عرضه للعامة
الأحرف المتبقية: 1000