آخر المستجدات، 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2020: مقال للرأي وأنشطة لرئيس البنك الدولي في الأسبوع الماضي

|

الصفحة متوفرة باللغة

أود أن أسلط الضوء بإيجاز على مقال لي وبعض أنشطتي في الأسبوع الماضي:

مقال رأي: فقراء العالم بحاجة إلى تخفيف فوري لأعباء الديون لمواجهة فيروس كورونا

في صحيفة وول ستريت جورنال الأسبوع الماضي، نشرت مقالاً للرأي يحث على زيادة الشفافية وتقديم تخفيف لأعباء الديون في الوقت المناسب وبشكل مجدٍ لشعوب بلدان العالم الأشدّ فقرا. وهذه احتياجات فورية وحاسمة في وقت تعمل فيه البلدان على التعافي من جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) التي ضربت العالم، كما أنه لم يعد بوسعنا الاستمرار في غض الطرف عن مشكلة الديون - فالبلدان النامية تحتاج إلى هذا التخفيف الآن.

وقد أبرزت في هذا المقال خمسة عناصر عاجلة للبلدان وهي تعمل على التعافي:

  1. الاستمرار في تعليق مدفوعات خدمة الديون
  2. تخفيض أعباء الديون بشكل كبير
  3. المشاركة الكاملة من جانب الدائنين
  4. تهيئة الظروف المؤاتية لتسوية أزمات الديون
  5. شفافية الديون لحماية الشعوب

بدورها، يجب على البلدان النامية أن تتخذ خطوات لضمان تطبيق سياسات وطنية شفافة ومستدامة تصب في مصلحة الفقراء.

وبالنسبة لدول مجموعة العشرين، ينبغي أن تطلب حكوماتها من جميع الدائنين الثنائيين العامين لديها المشاركة الكاملة في جهود تخفيف أعباء الديون وتحفزهم على ذلك، وأن تشجع بكل قوة الدائنين من القطاع الخاص الواقعين تحت سلطتها أن يحذوا حذوهم.

وفي الوقت الراهن، مازال هناك عدد كبير من الدائنين في بلدان مجموعة العشرين مستمرا في تلقي مدفوعات الديون، وتميل الظروف الحالية لصالح الدائنين، بما في ذلك الدائنون الانتهازيون على اختلاف أشكالهم، على حساب المقترضين الأفقر. وهذا الوضع لا يتيح أي مفر أو فرصة لشعوب البلدان المدينة للفكاك من براثن الفقر.

وينبغي أن يسعى الدائنون من بلدان مجموعة العشرين إلى تقديم تخفيف لأعباء الديون في الوقت المناسب وبشكل مجد للمقترضين المتعثرين، وذلك من خلال خفض أسعار الفائدة والشطب الفعلي في بعض الحالات. وينبغي للإطار المشترك الذي توصلت إليه مجموعة العشرين أن يتجنب تكرار نهج "تمديد أجل السداد والتظاهر بإمكانية تحسن الأمور" الذي أخر التعافي بعد أزمات الديون السابقة.

ولابد أن تؤدي عمليات إعادة هيكلة الديون إلى خفض مبلغ الدين المستحق، وينبغي التوصل إلى ذلك دون اللجوء إلى التقاضي إلا في أضيق الظروف، وزيادة الشفافية فيما يتعلق بشروط تلك العمليات. 

ومن خلال اتخاذ إجراءات سريعة وواسعة النطاق تستشرف المستقبل، تستطيع دول مجموعة العشرين مساعدة الشعوب في البلدان الفقيرة على الخروج من الدورة الاقتصادية المدمرة التي تتسبب فيها أزمات الديون السيادية. 

اجتماع مع معالي نائب رئيس وزراء أوزبكستان جمشيد كوتشكاروف

في يوم الأربعاء الماضي، عقدت اجتماعا وديا مع معالي نائب رئيس وزراء أوزبكستان جمشيد كوتشكاروف ركزنا خلاله على الإصلاحات الاقتصادية في أوزبكستان، وعلى الاستجابة السريعة وواسعة النطاق التي تقوم بها مجموعة البنك الدولي في مواجهة جائحة كورونا.

وتناولت مناقشتنا عددا من القضايا المهمة، بما في ذلك الزراعة والمناخ وإصلاحات المشروعات والمؤسسات المملوكة للدولة وبرامج الخصخصة ذات الصلة، وجهود أوزبكستان نحو زيادة الشفافية. وقد سرني بشكل خاص أن أرى تركيزه على الشفافية، الأمر الذي سيكون مفيدا في مشروعات البنية التحتية والاستثمارات الجديدة.

اجتماع مجلس الرؤساء التنفيذيين في منظومة الأمم المتحدة

في يوم الجمعة الماضي، سرني أن انضم إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، والمديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا، وأعضاء آخرين في مجلس الرؤساء التنفيذيين في منظومة الأمم المتحدة لاطلاع المشاركين على آخر المعلومات والمستجدات حول استجابة مجموعة البنك الدولي الجارية في مواجهة جائحة كورونا (كوفيد-19)، ولتسليط الضوء على ضرورة اتخاذ مزيد من الإجراءات بشأن الشفافية وتخفيف أعباء الديون.

وتلتزم مجموعة البنك الدولي بمساندة تدابير الاستجابة التي تركز على بلدان بعينها في مواجهة تلك الجائحة ، وقد سرني اطلاع المشاركين على آخر المستجدات حول نهجنا المُسَرَّع إزاء برامج الدعم الصحي في حالات الطوارئ التي تغطي الآن 111 بلدا.

كما سرني أن أسلط الضوء على حزمة التمويل التي نقدمها وتصل إلى 12 مليار دولار لمساعدة البلدان منخفضة الدخل والبلدان متوسطة الدخل على الحصول على أطقم الاختبار الخاصة بتشخيص الإصابة بفيروس كورونا، والعلاجات واللقاحات ذات الصلة وتوزيعها حالما توافق عليها الوكالات التنظيمية.

وفيما يتعلق بشفافية الديون والاستثمارات، شددت على الحاجة الملحة لإيجاد مساحة للإنفاق من المالية العامة حتى تتمكن البلدان من تمويل الخدمات الصحية، وتوفير الحماية الاجتماعية، وتعزيز التعافي الاقتصادي. وفي حين أن الجهود الرامية إلى تعليق خدمة الديون مثلت خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح، من الضروري النظر في خفض أرصدة الديون، وعلينا أن نفعل ذلك على جناح السرعة. 

وإنني أتطلع إلى إجراء مناقشة إيجابية حول هذه المسائل وغيرها مع وزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية في مجموعة العشرين هذا الأسبوع، وأنا ممتن دائماً لجهود موظفي مجموعة البنك الدولي في الوقت الذي نسعى فيه معاً إلى تحسين نواتج عملية التنمية للفئات الأشدّ فقرا في العالم، وإعادة الدول النامية إلى مسار النمو والصحة الجيدة.

-ديفيد

نُشِرَ هذا المقال بادئ الأمر على موقع لنكد إن.

بقلم

انضم إلى النقاش