Syndicate content

الكوارث الطبيعية ليست سوى جزء ضئيل من المخاطر التي تهدد مدن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

Ede Ijjasz-Vasquez's picture
 

ملحوظة: هذا الفيديو متاح باللغة الإنجليزية فقط

يتزايد الاعتراف بأهمية سياسات المرونة في المناطق الحضرية في العديد من دول العالم باعتبارها سمة رئيسية لنظام حضري فعّال. وغالباً ما تتركز المناقشات الدائرة حول المرونة والقدرة على التكيف مع الكوارث التي تسببها المخاطر الطبيعية. غير أن المدن تتعرض أيضاً بشكل منتظم  لصدمات وضغوط أخرى عديدة غير هذه الكوارث. ولا تختلف المدن

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والثورة الصناعية الرابعة... فرصة يجب اغتنامها

Ferid Belhaj's picture


إن المسار التقليدي للتصنيع في البلدان النامية ربما لم يعد متاحاً لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ولكن لا ينبغي أن يكون هذا مدعاةً للأسف، إذ أن طموحات وتطلعات سكان المنطقة من الشباب الحاصلين على حظ وافر من التعليم تتجاوز كثيراً خطوط تجميع السيارات. ويجدر الإشارة إلى أن إحلال الآلات محل البشر للقيام بأنماط العمل المتكرر لخطوط التجميع سيتزايد بشكل كبير في الفترة القادمة. وتُتيح الوتيرة السريعة للتطوُّر التكنولوجي الذي يُحرِّك هذه العملية أو ما يُطلَق عليها "الثورة الصناعية الرابعة" للبلدان النامية فرصاً جديدة، فرصاً ينبغي للمنطقة اغتنامها. 
 

الأشجار والغابات عنصر رئيسي في مكافحة تغير المناخ والفقر. وكذلك المرأة

Patti Kristjanson's picture
Liberian woman's forest product market stand. © Gerardo Segura/World Bank
© جيراردو سيغورا / البنك الدولي 

وفقا لآلية الرصد العالمي للغابات التابعة للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، فقد العالم في الفترة من 2001 إلى 2017، نحو 337 مليون هكتار من غطاء الأشجار المدارية، أي ما يعادل مساحة الهند.

ومن هنا يبدو أننا نخسر المعركة ضد إزالة الغابات المدارية، إن لم نكن بالفعل نتعرض لخسارة الحرب برمتها، كما نفقد فرصة كبيرة للتصدي لتغير المناخ (لو أن إزالة الغابات المدارية كانت بلدا لحلت في المرتبة الثالثة عالميا من حيث مستوى الانبعاثات الغازية)، والحد من الفقر. ثم إن هناك سؤالا رئيسيا وهو: ما الذي يمكن أن تفعله الحكومات والمستثمرون في قطاع الغابات والأطراف الفاعلة الأخرى بشكل مختلف لوقف هذه التوجهات المخيفة؟

تتمثل إحدى الطرق الرامية إلى تسريع جهودنا في المبادرة بدمج دور المرأة في تصميم جهود إحياء مناطق الغابات والحفاظ عليها. لم يفكر القائمون على تطوير برامج إعادة تأهيل الغابات إلا مؤخرا في تأثيرها على المرأة ومخاطر الفشل التي تقترن بتجاهل احتياجات المرأة وإسهاماتها المحتملة.

دروس من الشراكة الأولى بين القطاعين العام والخاص في الضفة الغربية: دولة هشة + عقل منفتح

Malak Draz's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
 البنك الدولي

"إذا أردت شيئا جديدا، فعليك أن تتوقف عن عمل شيء قديم،"- نصيحة طيبة من معلم الإبداع والإدارة بيتر دراكر. هذا النهج كان مفتاحا للشراكة بين القطاعين العام والخاص التي قمنا بتنسيقها في واحدة من أقدم مناطق العالم، وهي الضفة الغربية.

عندما بدأت مؤسسة التمويل الدولية تقديم المشورة بشأن أول شراكة بين القطاعين العام والخاص في الأراضي الفلسطينية أدركنا عدم وجود مرجع نسترشد به. خبرتنا كانت أساسية؛ لكن التحلي بسعة الأفق، و المرونة في بيئة عمل دائمة التغير، والبناء على العلاقات الراسخة، كانت كلها بمثابة متطلبات غير مدونة، لكنها لا تقل أهمية عن تلك المكتوبة.

عندما يتغير الواقع الاجتماعي أو السياسي لمنطقة ما، فإن القواعد القديمة لممارسة أنشطة الأعمال تصبح ببساطة غير سارية.

وقد خبر فريقنا هذا المبدأ، ولم نتوقع إطلاقا السير على النهج المعتاد عندما شرعنا في هذه الشراكة بين القطاعين العام والخاص للمساعدة في العثور على مشغل لمحطات دفن النفايات ونقلها بمحافظتي الخليل وبيت لحم. بيد أننا فوجئنا جميعا بمدى النجاح الذي حققته هذه الشراكة والذي توقف على إرادة الفريق كله في التوصل إلى حلول تتجاوز الحدود المعتادة.

المهارات الروتينية مريحة، لكن يمكن أن تكون قاتلة للوظائف

Hernan Winkler's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
سارة فرحات/ البنك الدولي
عادةً ما يفيد الانتشار السريع لاستخدام التقنيات الرقمية العاملين ذوي المهارات التي يصعُب أن يحل جهاز الكمبيوتر محلها، مثل الإبداع أو مهارات التعامل مع الآخرين أو القيادة. بعدسة: سارة فرحات/ البنك الدولي

في ظل الطبيعة المتغيرة للعمل، تُعد الشهادات العلمية مهمة لكن المهارات أهم بكثير.

فالمُعلِّم في النرويج قد يحتاج إلى مجموعة من المهارات تختلف كثيراً عما يحتاج إليه المُعلِّم في أفريقيا، حتى وإن كان المسمَّى الوظيفي واحداً. على سبيل المثال، في حين قد يحتاج المُعلِّمون في البلدان المتقدمة إلى امتلاك مهارات رقمية أو تعلُّم لغات أجنبية، فإن هذه السمات ربما لا تكون ضرورية لكي تصبح معلِّما فاعلا في باقي بلدان العالم.

مشاركة المرأة في الحفاظ على الطبيعة: وضع يكسب فيه الجميع

Claudia Sobrevila's picture
© بيرنيما ديفي بارمان
.بيرنيما ديفي بارمان و "جيش هارغيلا " يتسلمان جائزة  في 2017 عن عملهما لحماية طائر أبو سعن الكبير من فصيلة اللقلق. الصورة: © بيرنيما ديفي بارمان

كان أحد الموضوعات المشتركة لعملنا في مشروعات الحفاظ على الطبيعة هو قلة الشبكات التي يمكن من خلالها للنساء طرح أفكارهن والتعلم من الآخرين الذين يقومون بالعمل نفسه.

من هنا انبثقت فكرة إنشاء شبكة نسائية بالكامل لدعم المرأة وتمكينها من العمل في مجال الحفاظ على الطبيعة. ويطلق على هذه الشبكة اسم وين (WiNN)، أي شبكة النساء المشاركات في الحفاظ على الطبيعة، التي أسسناها نحن الاثنتين في  عام 2013  مع 12 امرأة أخرى.

المساواة بين الجنسين: إطلاق العنان للثروة الحقيقية للأمم

Annette Dixon's picture
© World Bank
© البنك الدولي

في الأسبوع الماضي، أصدرنا تقرير المرأة وأنشطة الأعمال والقانون الذي توصَّل إلى أنه على الرغم من التقدُّم الكبير الذي أحرزته العديد من البلدان في مجال تحسين الحقوق القانونية للمرأة على مدى السنوات العشر الماضية، فإن النساء مازلن لا يحصلن إلا على 75% من الحقوق القانونية المُعطاة للرجال في المتوسط. ونتيجةً لذلك، فإنهن يكن أقل قدرة على الحصول على الوظائف وبدء المشاريع واتخاذ القرارات الاقتصادية، وهو ما تكون له آثار اقتصادية تتخطى نطاق أسرهن ومجتمعاتهن المحلية.

أُعِدت هذه المدونة البحثية في الوقت المناسب لأنها تذكّرنا، بالتزامن مع احتفالنا باليوم العالمي للمرأة، بالعمل الذي لا يزال ينتظرنا: تُحرم النساء اللواتي لا يتمتعن بالحماية القانونية للالتحاق بالتعليم أو العمل خارج المنزل من حقهن في التعبير وإبداء الرأي والولاية على أنفسهن - ويعجزن عن الاستثمار في رأس المال البشري لصالح أنفسهن أو أسرهن. ومع سير مشروع رأس المال البشري على قدم وساق والعمل في الوقت الحالي مع أكثر من 50 بلداً على تحسين الاستثمارات في البشر، ستكون لوضع المساواة بين الجنسين على رأس جدول الأعمال أهمية بالغة في صياغة سياسات أفضل.

الاستثمار في قدرات النساء لتعزيز النمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

Lili Mottaghi's picture

هناك امرأة واحدة من بين كل خمس نساء في سن العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعمل في وظيفة مدفوعة الأجر أو تبحث بحثًا جادًا عن عمل. وفي الوقت الراهن، لا تشكل النساء سوى 21% من القوى العاملة ولا يسهمن سوى بنسبة 18% من إجمالي الناتج المحلي في هذه المنطقة. ولو شهد العقد الماضي تضييق الفجوة بين الجنسين في المشاركة في القوى العاملة لتضاعف معدل نمو إجمالي الناتج المحلي في المنطقة أو زاد بمقدار حوالي تريليون دولار من حيث الناتج التراكمي. ولكن بدلًا من ذلك، فقد امتدت الفجوة الحالية بين الجنسين في سوق العمل التقليدية إلى بقية قطاعات الاقتصاد، بما في ذلك قطاع التكنولوجيا، مما أثر في حصول النساء على الخدمات الرقمية واستخدامها. وبالمقارنة مع الرجال، فإن احتمال امتلاك النساء هواتف محمولة يقل بنسبة 9% واستخدام الإنترنت المحمول بنسبة 21%.

كل يوم في نظر المؤسسة الدولية للتنمية هو يوم للمرأة

Akihiko Nishio's picture
Basira Basiratkha, principal of the Female Experimental High School in Herat, Afghanistan. Her school benefited from an IDA-supported program. © Graham Crouch/World Bank
باسيرة بصيرخة، مديرة المدرسة الثانوية التجريبية النسائية في هيرات، أفغانستان. استفادت مدرستها من البرنامج المدعوم من المؤسسة الدولية للتنمية. © غراهام كراوتش / البنك الدولي

إننا في البنك الدولي نؤمِن بأنه لا يمكن لأي بلد أو مجتمع محلي أو اقتصاد أن يحقق أقصى إمكانياته أو يتصدى لتحديات القرن الحادي والعشرين بدون المشاركة الكاملة والمتساوية للنساء والرجال، والفتيات والفتيان. ويصدُق هذا بدقة على البلدان النامية التي تساندها المؤسسة الدولية للتنمية - ذراع مجموعة البنك الدولي لمساندة أشد بلدان العالم فقرا.

لقد حقَّقت البلدان المؤهلة للاقتراض من المؤسسة الدولية للتنمية تقدُّما مُشجِّعا نحو سد الفجوات القائمة بين النساء والرجال في الأعوام الأخيرة، لاسيما في مجالي الصحة والتعليم. على سبيل المثال، من المتوقع أن تعيش النساء في البلدان المؤهلة للاقتراض من المؤسسة عمرا أطول من الرجال (66 عاما بالمقارنة مع 62 عاما). وفيما يتعلق بالتعليم، فقد لحقت الفتيات بالفتيان أو تفوقن عليهم في معدلات الالتحاق بالمدارس الابتدائية وإتمامها، وكذلك في الانتقال إلى التعليم الثانوي.

إزالة الغموض عن التعلُّم الآلي المُوجَّه لإدارة مخاطر الكوارث

Giuseppe Molinario's picture

يرى البعض أن الذكاء الاصطناعي تعبير يشوبه الغموض يُطلِق العنان لأفكار عن الروبوتات والحواسيب العملاقة، لكن الحقيقة هي أن خوارزميات التعلُّم الآلي وتطبيقاته – وإن كانت قد تنطوي على تعقيدات حسابية - فإنها سهلة الفهم نسبيا. والواقع أن خبراء إدارة مخاطر الكوارث ومجابهة الصدمات يستخدمون باطراد خوارزميات التعلُّم الآلي في جمع بيانات أفضل عن المخاطر ومواطن الضعف في مواجهتها، واتخاذ قرارات مدروسة جيدا، وفي نهاية المطاف إنقاذ الأرواح.

ويُستخدم الذكاء الاصطناعي والتعلُّم الآلي كمصطلحين مترادفين، لكن للذكاء الاصطناعي مدلولات أوسع نطاقا من التعلُّم الآلي. فالذكاء الاصطناعي (العام) يثير في الأذهان صورا لمستقبل بائس مخيف مثلما صوَّره فيلم (المُدمِّر)، لكن في الحقيقة إن ما لدينا الآن وسيبقى لدينا زمنا طويلا هو مجرد تعلُّم الحواسيب من البيانات بطريقة ذاتية التشغيل أو شبه ذاتية في عملية تُعرف باسم التعلُّم الآلي.


Pages